الأمير الوليد يستقبل نائب وزير الخارجية المكسيكي

الأمير الوليد يستقبل نائب وزير الخارجية المكسيكي

- ‎فيمتفرقات

1435755650_n00042781b

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة في مكتب سموه بالرياض يوم الأحد، 12 محرم 1437هـ الموافق 25 أكتوبر 2015م معالي السيد كارلوس دو ايكازا نائب وزير الخارجية المكسيكي والوفد المرافق.

وقد حضر الاجتماع من شركة المملكة القابضة كل من الأستاذ محمد المجددي، المدير التنفيذي الأول لمكتب سمو رئيس مجلس الإدارة، والأستاذة هبه فطاني، المديرة التنفيذية الأولى لإدارة العلاقات والإعلام ومن مكتب سمو الأمير الخاص حضر كل من الأستاذة حسناء التركي، المديرة التنفيذية للعلاقات الدولية لسمو رئيس مجلس الإدارة، والأستاذ فهد بن سعد بن نافل، مساعد تنفيذي أول لسمو رئيس مجلس الإدارة والأستاذ أحمد الطبيشي، المساعد التنفيذي لسمو رئيس مجلس الإدارة.

وفي بداية اللقاء رحب الأمير الوليد بمعالي السيد كارلوس دو ايكازا، وخلال الاجتماع تناول الطرفان بعض المواضيع العامة ذات الاهتمام المشترك بين البلدين. كما تناولا الأحاديث الودية وتناقشا في العديد من المواضيع المحلية والإقليمية والعالمية. كما أثنى معاليه على إنجازات سموه في القطاع الاستثماري حيث يعد سموه احد أكبر وأهم المستثمرين عالمياً. وكان معاليه مهتماً بالاستماع إلى آراء الأمير ووجهات نظره حيث أشار إلى أن الأمير الوليد معروفٌ بمشاريعه الناجحة والهامة لما لديه من رؤية خاصة للفرص الاستثمارية المستقبلية والتي من الممكن أن تستفيد منها المكسيك.

هذا ولشركة المملكة القابضة العديد من الاستثمارات في المكسيك في القطاع الفندقي وذلك من خلال إدارة فندق فورسيزونز المكسيك Four Seasons Hotel Mexico, D.F وفندق فورسيزونز بونتا ميتا Four Seasons Resort Punta Mita, Mexico وإدارة فندق فيرمونت ماياكوباFairmont Mayakoba ، وفي القطاع المصرفي عن طريق مجموعة سيتي Citigroup.

ففي 2013م، التقى الأمير الوليد برجل الأعمال المكسيكي السيد كارلوس سليم أغنى رجل في العالم خلال القمة العالمية للقاحات في أبوظبي. وخلال القمة قامت مؤسسة الوليد للإنسانية (المعروفة سابقاً بمؤسسة الوليد بن طلال الخيرية-العالمية) بتوقيع مذكرة تعاون مع مؤسسة بيل ومليندا غيتس لدعم مبادرة القضاء على شلل الأطفال Global Polio Eradication Initiative بمبلغ قدره 30 مليون دولار أمريكي، وقام أيضاً الأستاذ كارلوس سليم بالمساهمة في نفس المبادرة.Prince-Alwaleed-Receives-Mexican-Deputy-Minister-of-Foreign-Affairs-Oct-2015-A-800x577

شاهد أيضاً

دانييلا رحمه هي السفيرة الجديدة للوريال باريس في الشرق الاوسط وشمال افريقيا ‎

عارضة الأزياء ومقدمة البرامج التلفزيونية والإذاعية والممثلة دانيلا