“مترو الحب في باريس” للكاتبة أميرة العسيلي

“مترو الحب في باريس” للكاتبة أميرة العسيلي

- ‎فيمتفرقات
26
0

0da72a9c-6dc4-4756-98ab-27b9a98bae3f

صدرت قصة مترو الحب في باريس للكاتبة اميرة العسلي التي تقيم في اميركا حاليا ولكن رغم بعد المسافات لم تهمل اميرة العسلي اهتمامها بالكتابة باللغة العربية رغم انها كانت قد اصدرت مجموعة كتب باللغة الأنجليزية منها رواية ”مايداي“ والتي صدرت في لبنان منذ بضعة اشهر تقريبا ”مترو الحب في باريس ”٬ الصادرة عن دار العلوم العربية للنشر في معرض الكتاب للعام الحالي ٬ وقد لاقت التفاتا مهما من رواد المعرض ونالت القسم الأكبر من بين الروايات من اهتمام القراء من نخبة والمثقفين تتناول القصة مشاعر رومنسية تحمل الكثير من الشفافية والتفاني والتضحية من اجل الحب . موضوع القصة يعبر عن مشاعر الألم التي تنشأ بين حبيبين افترقا بسبب ظروف عائلية خاصة مما اجبر الفتاة على الزواج من شاب ثري في الخارج ٬ وبما ان حبيبها وهو طبيب جراح كان يتعذب بسبب حبه لها قرر ان يسافر الى فرنسا بغية نسيانها ٬ فيأبى القدر إلا ان يجمعهما في فرنسا من جديد. فيما كانت هي ما زالت تبحث عن ثغرة للوصول اليه لأنقاذها من زوجها رئيس عصابة مخدرات ونساء ثم تبدأ المعاناة بينهما من جديد والتضحية من اجل الحب٬ فكان عليهما ان يواجها المصاعب ٬ وأن تختار هي ما بين زوجها رئيس عصابات المخدرات والخطر الذي كان يهدد حياتها ٬ وحياة الرفاهية والثراء الفاحش الذي كانت تتنعم به٬ او بين الهروب والعودة الى لبنان مع حبيبها٬ فكان القرار بالنسبة لها صعب ٬ وكان هو عليه ان يختار ما بين الوقوف امام خصمه المجرم ومواجهة الموقف والتحدي من اجل الحب ٬ او العودة الى لبنان حاملا معه معاناة الحب من جديد. هنا تتدخل لعبة القدر من جديد حيث انه ما ان وصل الى باريس حتى يقع حادث اصطدام مترو يتسبب بكثير من الجرحى والمصابين٬ وبما انه طبيب جراح هرع يعالج المصابين وكان من بينهم شخص صيني ينزف بغزارة ٬ اسرع اليه انقذ حياته من الموت ٬ ونشأت بينهما بعد ذلك صداقة قوية مما اتاحت المجال ان يكون هذا الشخض الصيني هو همزة الوصل ونقطة الفصل بينه وبين حبيبته تدور احداث القصة في باريس وفيها الكثير من التشويق والغموض . مغزى القصة يشير ان للحب المخلص مكان في هذه الأيام رغم الظروف الصعبة التي يمر بها الشعب اللبناني ٬ كما ان الاجرام هو السيف الموجه في صدر المجرم

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

محامى جونى فضل الله يرد القضاء المصرى رد المكائد الى نحورها

فى اول تعليق من عبدالفتاح مصطفى رمضان محامى