جورج صليبي يُطلق “بونجور بيروت” بحضور نجوم السياسة والفن… و “دويك” مجدداً في شوارع بيروت

جورج صليبي يُطلق “بونجور بيروت” بحضور نجوم السياسة والفن… و “دويك” مجدداً في شوارع بيروت

- ‎فيمتفرقات
DSC_0071
قلة هم من يعملون وينتجون ليس بهدف الربح المالي أو الشهرة، فهواية الإعلامي جورج صليبي، خلقت موضوع فني، ثقافي، سياحي، وواقعي وإجتمعوا بفيلم وثائقي ” بونجور بيروت ” ليكون حكاية واقعية نعيشها يومياً، فجمع بين الواقع وهوايته وصنع فيلماً يستحق أن يُشاهد ويعتبر وسيلة لتوعية المجتمع المدني الذي لا يكترث لأهمية مقتنيات الماضي وأهميتهم السياحية، فينظرون إلى التاريخ وكأنه شيء عابر لا يمثل لهم شيئاً.
“بونجور بيروت” قارن بين الماضي والحاضر، أظهر حقيقة بعض السياسيين والشرك العقارية، ووضع النقاط على الحروف بهدف ترك بصمة جميلة عن بيروت القديمة وبيوتها.
بدعوة من شركة ميترو للإنتاج الفني لحضور حفل افتتاح الفيلم الوثائقي «بونجور بيروت» للإعلامي المخضرم جورج صليبي، تم مساء يوم السبت23 كانون الثاني 2016 في سنتر صوفيل الأشرفية وسبق عرض الفيلم مؤتمر صحافي في السادسة والنصف، ثم حفل استقبال، ثم العرض  الأول.

بحضور حشد من الوجوه السياسية والاجتماعية ونخبة من اهل الفن والصحافة والاعلام اطلق الاعلامي جورج صليبي عمله المنتظر “بونجور بيروت”  الذي حمل توقيعه على مختلف المستويات بمساعدة “إلياس بو سابا كمخرج منفّذ”.

يطرح العمل موضوع البيوت الأثرية والتاريخية والترائية التي كانت قائمة في بيروت وأهميتها السياحية، وأهميتها في حَفظ إرث وتاريخ وذكريات بيروتية قديمة لم تعد نوجودة في يومنا الحالي، ويقارن الماضي بحاضرنا الذي وبفضل بعض روؤساء الأموال وعشاق المال تم تهديم أغلبية تلك البيوت إلى جانب تقصير الدولة والمعنيين. وظهر في العمل أكثر من شخصية سياسية وإجتماعية وغير من مهندسين ومختصين حيث قاموا بشرح المعطيات التي إطلعوا عليها وكيق تعاملوا معها، ومنهم من أبدى رأيه بالواقع الذي قائمة بيروت عليه اليوم.

كما قام صليبي بإعادة إحياء شخصية “أسعد ” أو “دويك ” اللتان إحتلتا جزءاً كبيراً من طفولتنا وشبابنا، فأدخل إلى العمل ثلاثة مشاهد تمثيلية للممثّل القدير عبدالله حمصي، مستوحاة من شخصية “دويك” التي سبق أن عُرف من خلالها قبل أكثر من 40 عاماً في مسلسل “دويك يا دويك” الذي كتبه أنطوان غندور عام 1973 وأخرجه باسم نصر لـ”تلفزيون لبنان.

 “بونجور بيروت” أعاد  “دويك” إلى المدينة بعد عقود ويجول على أماكن بيروتية مختلفة، بينها الـ”داون تاون” وشارع الحمرا.،

يتخلل الفيلم أيضاً مشاهد فيديو أرشيفية لساحة البرج، والاسواق القديمة، والترامواي بالقرب من مقر بلدية بيروت. وأستطاع جورج أن يجمع أرشيف كبير ومميز يصعبأن نجده اليوم وله قيمة معنوية من حيث المضمون حيث يظهر بيروت القديمة بجمالها وبساطتها.

أما الموسيقى التي أعدّتها الفنانة جاهدة وهبه خصيصاً للفيلم، أضافت رونقاُ خاصاً يشعرك بكل مشهد يمر أمام ناظريك، فتنقلك بالموسيقى بين الحاضر والماضي بسلاسة وإبداع.

 صرح صليبي ان :”الفيلم يتضمن مشاهد لبيوت تراثية كثيرة وحكايات البعض منها مثل قصر سرسق، البيت الاصفر في السوديكو الذي سيتحوّل الى متحف بيروت، منزل داهش في زقاق البلاط وهو الرجل الذي شغل بيروت في تلك الحبقة حيث تروي الحكايات عنه انه كان يقوم بظواهر غريبة وبحسب هذه الخبريات كان يمتلك قدرة تجعلك تشاهد سبعة رجال منه.

عن طابع الفيلم الوثائقي قال لنا صليبي :”الفيلم وثائقي وليس تمثيلياً او روائياً لذلك لم استعن فيه بممثلين بإستثناء الممثل الكبير عبد الله حمصي المعروف بشخصية أسعد حيث سيظهر بثلاثة مشاهد تمثيلية فقط، وشارك في الفيلم النائب والوزير وليد جنبلاط، الوزير السابق ميشال إده، السيدة ريا الداعوق، وبعض وزراء الثقافة السابقين، ومحافظ بيروت السيد زياد شبيب وغيرهم من الشخصيات التي تهتم بموضوع الأبنية التراثية “.

DSC_0145 - Copy DSC_0147 - Copy DSC_0186 - Copy DSC_0191 - Copy DSC_0193 - Copy DSC_0200 - Copy DSC_0217 - Copy DSC_0221 - Copy DSC_0236 - Copy DSC_0239 - Copy DSC_0245 - Copy DSC_0253 - Copy DSC_0257 - Copy DSC_0263 - Copy DSC_0274 - Copy DSC_0277 - Copy DSC_0281 - Copy DSC_0287 DSC_0289 DSC_0295 DSC_0310 DSC_0349 DSC_0350 DSC_0360 DSC_0381 DSC_0387 DSC_0395 DSC_0419 DSC_0425 DSC_0486 DSC_0492

DSC_0044 DSC_0041 DSC_0029 DSC_0022 DSC_0001 DSC_0052 DSC_0082 DSC_0096 DSC_0054
DSC_0110 DSC_0125 DSC_0072 DSC_0075 DSC_0129

شاهد أيضاً

لوس انجلوس تشهد على نجاحات ادم عفارة واحلام تؤكد ذلك!

يتابع المصمم العربي العالمي ادم عفار تحقيق النجاحات