وداعاً رامي .. سيبقى طيفك أبدا في خالينا

وداعاً رامي .. سيبقى طيفك أبدا في خالينا

- ‎فيبرامج وتلفزيون, متفرقات

لم ينته الكلام بعد، ولا حتى الدموع، هناك في كنيسة ” القديسة تريزا” التي غصت بألاف الحاضرين وقفت والدة رامي لتصلي ، من ثم تسجد وتبكي وتنظر الى الصور المنتشرة في أرجاء الكنيسة ، على يمينها يجلس شقيقه الاكبر ناجي وعلى يسارها شقيقه الاصغر شادي ، وبدات الصلاة لروح نفسه ساعة ونصف الساعة مرّت وكأنها دقيقة واحدة لا أحد يريد أن يغادر الكنيسة كأنهم شعروا بالراحة وتواجد رامي بينهم ، الدموع كانت لوحة محزنة جداً ، مؤسفة ، على أمل أن لا تتكرر مجدداً داخل منزل هذه العائلة المتواضعة المؤمنة .

وداعاً رامي .. سيبقى طيفك أبدا في خالينا

 

شاهد أيضاً

إجتماع لمجلس المرأة العربية تحضيراً لملتقى القاهرة

  إجتماع لمجلس المرأة العربية تحضيراً لملتقى القاهرة