الرئيس امين الجميل في دارة الشيخ رضا المصري في حورتعلا

الرئيس امين الجميل في دارة الشيخ رضا المصري في حورتعلا

- ‎فيمتفرقات
162
0

من دارة الشيخ رضا المصري في بلدة حورتعلا قضاء بعلبك استهل امس الرئيس أمين الجميل زيارته الاولى والمفاجئة لمنطقة بعلبك يرافقه النائب ايلي ماروني حيث التقى عشائر المنطقة ويختتمها في دير الاحمر وبشوات.

حرارة الحفاوة التي كانت في استقبال الرئيس الجميل في حورتعلا جعلت الاخير يستذكر كلام والده الشيخ بيار الذي كان يعتبر أي حبة تراب من لبنان في الجنوب والبقاع مقدسة، وبدون أي تمييز بين منطقة وأخرى لأبناء هذا الشعب الطيب صاحب العنفوان والطهارة، وهذه الطهارة هي سبب الاستقرار في لبنان وقال: “وانتم الرمز والشعار”، فنحن شعب واحد وعشيرة واحدة عند وطن اسمه لبنان، وزيارتي الى حورتعلا هي للتأكيد على هذا الشعور وهذه القناعة، ولأؤكد ان كل لبنان هو معكم، مع هذه الفئة المعذبة في هذه المنطقة، على بعد كيلومتراتمن المناطق التكفيرية. ولا يمكن ان يكون لي بال مرتاح في جبل لبنان وبكفيا إذا لم يكن البقاع مرتاحًا، وأي جزء من الوطن”.

وشدد الجميّل خلال كلامه مع الفاعليات التي كانت في استقباله وفي مقدمهم راعي ابرشية بعلبك للروم الملكيين الكاثوليك المطران الياس رحال، المفتي الشيخ محمد المصري وضباط ورؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات عشائرية على ان الاستقرار في لبنانلا يمكن ان يتم إلا بانتخاب رئيس للجمهورية اليوم قبل الغد، فهو رأس البلد الذي يمكنه ان يعمل على تضامن المؤسسات بعضها مع بعض وتأكيد الوحدة الوطنية بكل مكوناتها وبعودة مجلس النواب ليلعب دوره، وقال: “نوجه التحية كل التحية لرئيس مجلس النواب نبيه بري، والذي برغم الصعاب يبذل كل الجهود ليلعب مجلس النواب دوره الكامل وينطلق بورشة التشريع. والاستقرار لن يتحقق الا بعودة الحكومة للقيام لدورها. وهذه هي رسالتي اليوم لنواب الأمة الذين انتخبتموهم كي يقوموا بواجبهم تجاه الوطن، وكل تأخير بانتخاب رئيس الجمهورية هو طعن بصميم البلد وزعزعة الاستقرار الذي يطمح له الشعب. والحمد لله، ورغم كل المآسي، أن هناك جيش وطن متضامنا يدافع عن كل واحد فينا، ويقف بوجه المؤامرات التي تحاك”.

وختم الجميل متوجها بالشكر للأجهزة الأمنية لقيامها بواجبها في الدفاع عن استقرار لبنان “وهذا ما لمسته في البقاع، عندما شعرت بالطمأنينة عندما اكون امام ابطال صامدين في وطنهم، يدافعون عن أرضهم وعن مصلحة الوطن العليا. وهذا لم يكن لولا عين الجيش الساهرة الذي يدافع عن رأس بعلبك والفاكهة وعرسال”.

بدوره رحب المصري باسم عشائر المنطقة وفاعلياتها بالرئيس الجميل لافتا الى ان الزيارة لمنطقة لطالما آمنت بالعيش المشترك والعيش الواحد وبلبنان وطنًا نهائيًّا لجميع ابنائه ستكتب في سجلات البقاع الذهبي كمحطة مضيئة، وتؤرخ بماء من ذهب.
زيارة الرئيس أمين الجميل في بقاع العزة والكرامة. فكل البقاع، عائلات وعشائر، يفتح ذراعيه اليوم مرحبا من بلدة دير تقلا التي كانت منتديا للثقافة والتعليم والادب، والتي حولها التاريخ الى حورتعلا، والتي ولد من رحمها أبو علي ملحم قاسم المصري الذي وقف بصلابة وعناد مدافعا عن وطنه في منطقة لطالما آمنت بالعيش المشترك والعيش الواحد وبلبنان وطنا نهائيا لجميع ابنائه”.
DSC_0554

DSC_0606

DSC_0678

DSC_0798

IMG_5349

IMG_5378

IMG_5416

IMG_5419

IMG_5426

IMG_5432

IMG_5442

IMG_5451

IMG_5475

IMG_5517

IMG_5518

IMG_5551

IMG_5578

IMG_5598

IMG_5623

IMG_5643

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

عبد الكريم حمدان يُقدم نفسه باللون الرومنسي في أغنية “صعبيها عليِّ”

أطلق الفنان السوري عبد الكريم حمدان قبل أسابيع