امسية ثقافية في المركز الثقافي العراقي في بيروت هدفها التسامح

امسية ثقافية في المركز الثقافي العراقي في بيروت هدفها التسامح

- ‎فيمتفرقات

unnamed (7)
نظم المركز الثقافي العراقي في بيروت امسية ثقافية تحت عنوان (التسامح) استضاف خلالها الاديبة والناشطة رشا فاضل ، وقدمت الامسية الشاعرة فاطمة نداف التي استهلت الامسية بكلمات متميزة بحق العراق وثقافته قائلة ..رسمتك في العينين كوثرين ياعراق ، والياسمين المهشم على اعتاب السلاطين .. لطالما عاصرته لثلاثة عقود فهي تكفي لكي تتعشق روحي بحضاراته الاولى .. بشريعة حمورابي .. ويقطين يونس ونار ابراهيم فهو العراق .. بعلمائه وادبائه وفنانيه منارة مضيئة للانسانية ومنبع للمعرفة لايعرف الجفاف ..
واليوم نلتقي بنخلة من نخيل العراق الشامخ نحو السماء المتجذر عميقاً في الارض.
نخلة بارعة في العطاء .. مضيئة في التنوع ، توزع المحبة بسخاء اينما حلت .. وتزرع الابتسامة في القلوب بجمال روحها.
وتحدثت الاديبة رشا فاضل قائلة ان كلمة التسامح مشعة وبراقة واحياناً ساذجة وبلهاء لكثرة ماتاجروا بها والبسوها رداء الزيف سياسيا واجتماعيا في محاولة غير موفقة لتسويغ الخلاف والاختلاف ، ويبدو هذا المفهوم مغلوطا ومشوها ومبهما لدى الكثيرين الذين يتحدثون به ويرددونه مرارا وتكرارا.
وكلما شاهدت مصلحا او سياسيا او اجتماعيا يتحدث عن التسامح انصت له باستغراب كبير لا لشيء فقط لانني اعرف انه مايقوله يشبه كثيرا تلك اللغة السنسكريتية التي لاتجد اذنا صاغية او وعيا حقيقيا ذلك لاننا لازلنا غير مدركين لاهمية معنى التسامح وانعكاسه العملي والمعنوي على حياتنا.
وعندما تسامح ستشعر بطاقة عجيبة تسري في جسدك ستشعر بسريانها في كل خلية تماما كساقية جافة مقطوع عنها الماء لسنوات وعاد النهر فجأة ليتدفق فيها بقوة .. تماما كالمشاعر الايجابية التي تتدفق في الجسد والروح لتوصله الى اقصى درجات البهجة وتشحنه بطاقة الانجاز.
والتسامح نبل وشجاعة وفراسة وقدرة على اتخاذ القرار او تصحيح موقف معين .
وانني اذ اخترت الحديث عن التسامح في غمرة مانعيشه من موجات رفض وتكفير وعنف اشعر انني كمن يطلق اغنيته وسط الضوضاء ، لكنني اثق تماما بوجود من يصغى لعذوبة الحقيقة ويقتفيها بهدوء وبلا ضجيج وبحكم فطرته البشرية التي تركن للسلام والسكينة.
بعدها جرت عدة مداخلات من قبل مدير المركز الدكتور علي عويد العبادي ومستشارة الملحقية الثقافية الدكتورة احلام الباهلي والدكتورة سلوى الامين والاديب فوزي نعيم وعدد من الحضور.
وحضر الامسية نخبة من المثقفيين العراقيين واللبنانيين .

unnamed (5) unnamed (6)

شاهد أيضاً

دانييلا رحمه هي السفيرة الجديدة للوريال باريس في الشرق الاوسط وشمال افريقيا ‎

عارضة الأزياء ومقدمة البرامج التلفزيونية والإذاعية والممثلة دانيلا