“ستوديو الفن” يحتفل بالأم في عيد الأم

“ستوديو الفن” يحتفل بالأم في عيد الأم

- ‎فيمتفرقات

“ستوديو الفن” يحتفل بالأم في عيد الأم

والميدالية البرونزية مقدّمة للذهبية والفضية

 

دمعة الفرح ودمعة الخيبة اختلطتا في هذه الحلقة البرونزية من ستوديو الفن. فرحة مناسبة عيد الأم وما تحمله من حنان وما واكبته من اعترافات مباشرة من قبل المشتركين. وتحديداّ مشتركي فئات الشعر والراب والتقديم والأغنية الكلاسيكية والطربية. ودمعة الخيبة مع استلام الميدالية البرونزية، على رغم اعتراف مستلميها في تقارير خاصة، بأنهم ممنونون لبلوغهم هذه المرحلة.

الأمهات كنّ حاضرات بين جمهور المسرح.  دمعة الفرح رافقتهن مع مرور أبنائهن. دمعة الفخر بالولد الذي يعبّر أمام الملايين عن مشاعره تجاه أمه. الأم حضرت حتى في الموضوع المحدّد لفئة الراب. النصوص كانت قوية ومعبّرة جداً ، الأمر الذي وضع أعضاء اللجنتين الحكم في حيرة الاختيار. فقالت ريميال نعمه، رئيسة تحرير مجلة المغترب:” من قبل لم أكن على معرفة قريبة من الراب. لكن مع ما شاهدته وسمعته من المشتركين صرت أحب الراب. ولا بدّ أن نعرف أن الراب حركة ثقافية تعبّر عن مشاكل المجتمع. المشتركون كلهم حلوين ونصوصهم حلوة.” لكن نايترو هو الذي استلم البرونزية لأن نصّه كان الأقل قوة. وهو برّر ذلك في التقرير الخاص:”أنا أسلوبي عنيف وقوي aggressive ، ونص الأم فيه حنان لذلك كان نصّي أضعف من زملائي.”

كذلك الشعر لم يتخطَّ المناسبة. لكن المشتركين ضومط الحلو ومحمد الدايخ لم يتمكنا من استغلال المناسبة ليكون مسرح ستوديو الفن منبراً للتعبير شعراً قوياً وناجحاً. فطالب رودي رحمه بإعطاء الميدالية البرونزية للإثنين، لكن التصويت جعل ضومط ينتقل إلى الحلقة النهائية واستلم محمد الميدالية البرونزية. وكان محمد نسي كلمات من قصيدته وحاول تكراراً أن يصحح الموقف لكنه وبحسب اعترافه، كان متأثراً أمام والدته التي كانت تشجعه بين الحضور.

فئة التقديم أيضاً خاطبت الأم. لأن الموضوع طالب الصبايا والشباب بأن يتوجهوا إلى أمهم ويخبروها عن تجربتهم في ستوديو الفن.

ودائماً مع عيد الأم، وفي الأغنية الكلاسيكية للبنات، كانت الأغنية المشتركة بين الصبايا الثلاث “أمي يا ملاكي” للسيدة فيروز. وفي الأغنية الطربية للشباب، أدّى الشباب أغنية “ست الحبايب” للمطربة فايزة أحمد.

“ستوديو الفن” يختم جولته الثالثة للعام 2010 مساء السبت المقبل مع تسليم الميداليات الذهبية والفضية. لتبدأ بعدها مباشرة الجولة الرابعة على مدى ست أسابيع أخرى. وبعدها ينتقل الفائزون بالميداليات الذهبية إلى نهائيات لبنان للعام 2010.

 

 

 

 

اللجنة الأكاديمية الثابتة:

رونزا – جان ماري رياشي – سعاد قاروط العشي – رودي رحمة – نادرة عساف – عقل فقيه – سيمون أسمر

الرأي العام ممثلاً بزينة الخوري

اللجنة الإعلامية للجولة الثالثة(ست حلقات):

 ريميال نعمة- مارون ضاهر- منى الرفاعي – روني مهنا- ندى سعيد

إشراف وإعداد – سيمون أسمر

إخراج – بشير أسمر

تقديم – إلسا زغيب

قيادة الأوركسترا – المايسترو إيلي العليا

شاهد أيضاً

لوس انجلوس تشهد على نجاحات ادم عفارة واحلام تؤكد ذلك!

يتابع المصمم العربي العالمي ادم عفار تحقيق النجاحات