الى متى؟؟

الى متى؟؟

- ‎فيpages
115
14

امل خلف – الممكلة العربية السعودية

إلى متى والجميع مسؤول عن تصرفاتك وأفعالك وأنت الوحيد الغير مسؤول عن نفسك إلى متى ومجتمعك وعادات أجداد اجدادك تحكم ضميرك وتستحوذ على كل تفكيرك وإهتمامك حكم ضميرك وأخلاقك ومبادئك قبل أن تنظر لما حولك من الناس قد نحب تاريخ اجدادنا وطباعهم ونقتدي ببعض صفاتهم الحميده ونفتخر بما قدموه لاباءنا بالرغم من قسوة حياتهم وزمنهم ولكن لم يخلق الله زمن واحد لم يتغير قد خلق لهم زمنهم ولنا زمننا وعقولنا وافكارنا بما نحمله من طموح تجاه التطور والتقدم للأفضل بالعلم والقراءه وتثقيف أنفسنا بأنفسنا وغيرها من الوسائل التي قد نستغلها بالشكل الصحيح ولكن الأدهى والأمر إذا إقترنت هذه العادات والتقاليد بالدين الذي نزهه الله عن جميع أمور الحياة الدنيويه بما فيها عاداتنا وتقاليدنا وديننا وهو الذي إرتقى فيه الانبياء بحكمتهم وعقولهم وعلمهم بإحقاق الحق وإبطال الباطل فلم يكن هناك في زمن الانبياء والصحابه شي ء يسمى حكر على الرجال وممنوع على المرأه فقد كانت تشارك في جميع النشاطات في زمنهم نسمع كيف تذكر انجازات النساءالذي تفوقو بها عن الرجال وليس فقط أسماؤهم كانت هناك إنجازات للنساء يفتخر بها مثل إنجازات سيدتنا عائشه وخديجه وفاطمه الزهراء وتذكر اسماؤهم حتى في الاحاديث النبويه وسور القران فلم يكن هناك تفرقه بين حقوق الرجل والمرأه  في ذلك الوقت الا ماندر فهذا الدين هو الذي انصف المراه فلن نكسب من هذه العادات سوى الانحطاط الفكري الذي  قد يمنع ويقف حاجزاامام تطورنا كشعوب وكدول فلنمنع جميعا كل من حاول الاساءه الى عقولنا وافكارنا ونحترم عقولنا  بالدفاع عن ديننا والتخلص من هذه العادات التي وقفت ضد تطور العالم العربي بالاخص فلتحترم عقلك وأرايك وقناعتك بأن رأيك له أدواروليس دور واحد في تغيير المجتمع والمحيط الذي تنتمي له اينما كنت وأينما تتواجد         

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

جوزيف عطية في خامس حلقات “أنت أونلاين” على شاشة تلفزيون دبي

  دبي 11 ديسمبر 2017: تستضيف الحلقة الخامسة