وباء “إيبولا” ينتشر بسرعة… ولا علاج له حتى اليوم !

وباء “إيبولا” ينتشر بسرعة… ولا علاج له حتى اليوم !

- ‎فيpages, متفرقات
72
0

الإيبولا حمى نزفية يسببها فيروس، وهي من أشد الأمراض المعروفة فتكاً؛ إذ تؤدي إلى الوفاة في تسعين في المئة من الحالات.

وأُطلق على اسم الفيروس اسم إيبولا نسبة إلى نهر يقع شمال جمهورية الكونغو الديمقراطية، ورُصد للمرة الأولى في 1976.

وقد تسبب في وفاة 1200 شخص من أصل 1850 أُصيبوا به في أخطر موجات وبائية أصابت وسط إفريقيا، لكنها المرة الأولى التي ينتشر فيها الوباء بهذه الطريقة في بلد في غرب إفريقيا.

وتم الكشف عن الفيروس للمرة الأولى عام 1976 في إحدى المقاطعات الاستوائية الغربية بالسودان وفي الكونغو الديمقراطية المجاورة.

وينتقل فيروس الإيبولا من خلال ملامسة دم المريض وسوائل جسمه، كما يمكن أن ينتقل بسبب التعامل مع حيوانات برية تحمله، وخصوصاً القردة والشامبانزي والغوريلا والنسانيس والظباء.

وحتى الجمعة الماضي، توفي 77 شخصاً بالحمى النزفية من أصل 117 أُصيبوا بالفيروس في غينيا وليببريا وسيراليون.

ولا وجود للقاح أو دواء لمعالجة الإصابة بفيروس إيبولا، ووحدها الإجراءات الوقائية تسمح بالحد من انتشاره، مثل إقامة مراكز للحجر، أو عزل المرضى، وتطهير منازل المصابين بشكل مستمر.

ودعت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا التي تضم 15 بلداً، بينها غينيا وليبيريا وسيراليون، التي تشعر «بقلق كبير» من الوباء الذي يشكل «تهديداً إقليمياً خطيراً»، الأسرة الدولية إلى تقديم المساعدة.

diseas diseas2

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

“كوني جميلة “ لخريف ٢٠١٧ مع خبير التجميل اللبناني بيير لحود

“كوني جميلة “ لخريف ٢٠١٧ مع خبير التجميل اللبناني بيير لحود مع انتهاء