باسكال مشعلاني :”كانوا يصفوني بالمجنونة..وأعيش بعض الأمور التي لم أعشها سابقاً”

باسكال مشعلاني :”كانوا يصفوني بالمجنونة..وأعيش بعض الأمور التي لم أعشها سابقاً”

- ‎فيأخبار الفن

حلت الفنانة باسكال مشعلاني ضيفة على برنامج “نجوم وأسرار” الذي يعده ويقدمه الإعلامي جوزيف بو جابر عبر أثير إذاعة لبنان 98,1 و98,5.

في بداية الحلقة تحدثت باسكال عن طفولتها، وقالت “كنت شقية جداً في طفولتي، إلا أنني كنت مهذبة في الوقت نفسه، حيث أنني لا أذكر أن والدتي ضربتني يوماً، فكنت أحترم الجميع، وكنت لا أتقبّل الكلمة المؤذية، حتى أنني كنت أرتدي أحذية أمي وأحمل زجاجة العطر وأجعلها ميكروفون في يدي، وكانوا يصفوني بالمجنونة ، إضافة إلى أنني صغيرة العائلة، فكنت غنوجة المنزل، ولي جوّي الخاص”.
وعن تأثير غياب والدها عن حياتها، أشارت باسكال إلى أن اليتيم هو الشخص الذي يفقد والدته، وليس والده، حيث أن الأم هي التي تجمع العائلة وتحتضنها، لافتة إلى أنها تفتخر بوالدها “بشارة” الذي عمل مهندس بناء ورحل شاباً حين كنت في السنة الأولى من عمري ، وقالت “تعلقت بوالدتي لأنها كانت الأم والأب، وكانت قوية بالنسبة لي، ودعمتني، وأعطتني كل الحنان اللازم، ولم أفقد حب الأب، لأن شقيقي إيلي كبر وأصبح رجل المنزل، لكنني صراحة لم أعرف الحب الأبوي الصحيح”.

وبعد سؤالها “هل هناك بعض الأمور التي لم تقومي بها في طفولتك وتقومين بها اليوم برفقة إبنك للّو؟”، قالت باسكال “نعم بالتأكيد، “للّو” أعادني إلى طفولتي، فأشعر معه بأنني بعمر العاشرة، خصوصاً وأني ألعب معه، وهناك ألعاب لم تكن موجودة سابقاً، فمن الطبيعي أنني أعيش بعض الأمور التي لم أعشها سابقاً”.
أما بالنسبة لعلاقات حب ربطتها بزملائها في الدراسة أو بجيرانها ، فأشارت باسكال إلى أن كل أصدقائها أغرموا بها، خصوصاً وأنها كانت في مدرسة خاصة بالبنين، فكانت مدللة في المدرسة، وهذا ما جعلها تمتلك العديد من الأصدقاء الشباب، وقالت “أنا أؤمن كثيراً بصداقة الشاب ، وكنت أيضاً ألفت أنظار الموجودين في الحي خصوصاً بعد أن تم إنتخابي ملكة جمال الإستقلال وملكة جمال زحلة، وحينها تعرفت على الممثل الراحل فيليب عقيقي”.

وقالت باسكال :”أحببت للمرة الأولى حين كنت أبلغ 17 عاماً ، ثم أحببت بعمر الـ 18 عاماً ضابطاً في الجيش اللبناني، وكان شَرطي الوحيد للزواج منه هو أن أغني ، وهذا الشخص دعمني وكان دائماً ما يأخذني إلى الفنان إحسان المنذر للتمرن على مدار 6 أشهر، وإلى الشاعر توفيق بركات والأستاذ ملحم بركات وبدأت المشوار الفني الخاص بي”.
وأضافت باسكال :”أحببت هذا الضابط في الجيش ، وهذا الحب رافقني ودعمني إلى أقصى حدود، وبعد أن أحيت حفلين في أبو ظبي تمكنت من الحصول على عقد، وبقيت على هذه الحال إلى حين أصبح عمري 22 عاماً وعندها رفضت الزواج، لأني لم أكن في مكان يسمح لي بذلك، ثم أطل الحب الثالث حين بلغت الـ 28 عاماً وكان “حب جنون” حيث أني حكّمت قلبي وليس عقلي ، وقلت إنه من الجيد أنني لم أتزوج حيث كان هذا الحبيب سيغار جداً، وأراد إبعادي عن مجال الفن، ثم إلتقيت بالملحن والموزع الموسيقي ملحم أبو شديد، الذي كان صديقي، ثم أحببنا بعضنا البعض، وهو ملك قلبي وروحي وعمري ، وحبي كله اليوم لملحم”.

وعمّا إذا كانت تزوجت من الملحن والموزع ملحم أبو شديد عن مصلحة قالت باسكال :”ملحم كان رئيس فرقتي الموسيقية، وهو ملحن الأصالة والطرب، وعندما تزوجنا وضعنا الأنانية جانباً، ولست أنا من أتزوّج من أجل أغنية ، بل تزوجته عن حب وصداقة ، وبعد الزواج أصبحت أحبه أكثر ، وأقول “يا ليتني تزوجته من قبل لأن الإنسان لا يظهر معدنه إلا عندما تسكن معه تحت سقف واحد”.
وعن تمثيلها للمرة الأولى قالت باسكال :”كنت عند الجيران ورآني الممثل الراحل فيليب عقيقي، وسألني إذا ما كنت أحب التمثيل، ثم قدمت فقرة في مسلسل “حسون”، وقال لي “إذا تمكنت من تأدية هذا الدور سأعطيكي دور بطولة جديد”، حتى أن أهلي رفضوا، ولم يكن لدي حل سوى أن أهرب من الباص الخاص بالمدرسة، ظناً مني أن التمثيل مدته فقط نصف ساعة، ولكني عدت إلى المنزل عند الساعة 10 مساء وحضر معي الراحل عقيقي لكي أتمكن من الدخول إلى البيت”.

هذا وتحدثت باسكال عن موقف محرج حصل معها وقالت “كنت ضيفة في برنامج “الأول على الـ lbc” مع الراحل رياض شرارة، وتعرفت على المخرج سيمون أسمر، وكان البرنامج يصور في الضيع، وألبسني المصمم روبير أبي نادر فستاناً أسود ضيقاً ، وكانت هناك ضجة كبيرة، وأثناء دخولي تمزّق الفستان ، فوضعت فولارد إلى حين قمت بتغيير ملابسي، ولا زالت هذه الإطلالة من أجمل الإطلالات التي ظهرت بها”.
وعن علاقتها بالقديسة رفقا قالت باسكال :”بدأت مشواري بالصلاة والإيمان الذي يمنعك من أذية الآخرين، ودائماً نساعد، وقصتي مع القديسة رفقا بدأت حين توجهت مع عائلتي إلى مديويغوريه، وعندما عدنا أصبح الكل يتحدث عن قصص حصلت معهم”.
وأضافت :”خلال نومي رأيت القديسة رفقا و3 أحراج ودم وصليب، لكنني لم أستطع رؤية وجهها من شدة النور، فعند توجهي لتفسير المنام، قالوا لي إن حرباً ستحصل وكانت حرب تموز، وأصبحت رفقا منذ ذلك الوقت شفيعتي، والشخص المؤمن سينال ما يستحق مهما طال الوقت”.

وفي فقرة “أعطيني سرك” ، قالت باسكال :”السر الذي أقوله أقوله بإرادتي، والسر الذي أؤتمن عليه لا أبوح به حتى لو حصل خلاف مع صاحب السرّ ، وأنا محط ثقة للعديد من الأشخاص، ولكن للأسف هناك من يفشي أسرارك خصوصاً بعد خلاف معيّن”.
وأضافت باسكال :”كاتمة أسراري هي والدتي لأنها رافقتني في كل مراحل حياتي  ، كما أني أتشارك بعض الأسرار مع زوجي ملحم ، وهناك أسرار لا أقولها لأحد”.
وفي إجابة على سؤال :”على أي قرار تندمين؟” قالت باسكال :”إتخذت قراراً خاطئاً عندما قمت بفسخ عقد فني منذ عشر سنوات وأعدت الأموال إلى أصحابها، أندم على فسخي هذا العقد لأنه كان سيقربني أكثر من الجمهور في تلك الفترة”.

وقالت باسكال :”الفنان الناجح يجب أن يحافظ على ما وصل إليه وأن يبقى بتجدد دائم ، وهذا أكثر ما يشغلني حالياً، وأنا أتواجد في المكان الصحيح وليس لتعبئة هواء لدى محطة أو إذاعة معينة”.
وأكدت باسكال أنها حساسة جداً خصوصاً في الفترة الأخيرة بعد مشاهد الدمار والقتل التي أصبحت تحتل كل الشاشات اللبنانية والعربية ، وهي فضّلت الإبتعاد عن الأخبار السياسية.
وعن “أكبر كذبة في حياتها” قالت باسكال :”أكبر كذبة في حياتي هي صديقتي التي خذلتني في أحد المواقف، ومن الممكن أن أسامح وقلبي أبيض ولا أحقد على أي أحد، ولكن الإنسان يجب أن يحذر من الإنسان الذي يخذله”.

وعن الأمر الذي يخيفها قالت باسكال :”أخاف من أن يمرض أحد أفراد عائلتي، كما أخاف على لبنان الذي رغم حجمه الصغير إلا انه من أجمل البلدان في العالم، نحن خلقنا الكلمة واللون والطبابة، ونحن شعب كريم وطيب”.
وفي ختام الحلقة وجهت باسكال تحية كبيرة لإذاعة لبنان التي تضم أرشيفاً كبيراً ، وشكرت جوزيف على هذا اللقاء وقالت له “أنت صحافي قدير ، وأنت صديقي الصدوق الذي يتسم بالأصالة والصدق”.
“نجوم وأسرار” يُذاع كل يوم جمعة عند الساعة الثالثة بعد الظهر ، ويُعاد بثه يوم السبت عند الساعة التاسعة مساء ، إخراج جوزيف شلهوب .

-(2)

شاهد أيضاً

أبيك أرويان يغني ” آمان آمان “

يستعد النجم السوري أبيك ارويان خلال الأيام القليلة