بين “خمسه ونص” و”الهيبة” المنافسة على الخطوة 

بين “خمسه ونص” و”الهيبة” المنافسة على الخطوة 

- ‎فيأخبار الفن
إنتصف شهر رمضان المبارك، وظهرت نسب المشاهدات للمسلسلاتالرمضانية التي بدأت تتنافس على المراتب المتقدمة منذ اليومالأول لعرضهاوبظهور نسب المشاهدات “الرايتنغ” حسب كبرىشركات الإحصاء والتدقيق، بدا للجميع أن الإهتمام الجماهيريالظاهر للدراما الرمضانية، سواء بحديث الصحافة والنقّاد الفنيين،أو حسب الناشطين على مواقع التواصل الإجتماعي، تحوّل الىأرقام ونسب لا لُبس فيها.
ففي القراءة الدقيقة لنسب المشاهدة التي حققتها مسلسلاتخمسه ونص” والهيبة” ودقيقة صمت” ( من إنتاج شركة صبّاحأخوان، يتأكّد تفوّق هذه الأعمال لبنانياً وعربياً بشكل لا شك فيه.خصوصاً، أن النسب المعلنة تأتي من شركات لا علاقة لها بالشركةالمنتجة، أو بالمحطات التي تعرض هذه الأعمال.
تقول الأ{قام، أن مسلسل “خمسة ونص” حقق نسبة مشاهدة تصلالى(15,24 ) في حين نال مسلسل “الهيبة“(15,22) أي أن النسبمتقاربة بشكل كبيرفي نسب أخرى، نالت مسلسلات منافسة نسباًأقلّ بشكل واضح. وهذه النسب تأخذ بعين الإعتبار نسب المشاهدةعلى قناة “أم بي سي 4) التي تعرض المسلسلين، في فترة بعدالظهر حسب توقيت بيروت والرياضوبهذا تبدو المرتبة الأولىوبشكل واضح،  محجوزة عند المشاهد اللبناني للعملين اللبنانيينالمتنافسين مع باقي الأعمال الدرامية التي تعرضها الشاشاتاللبنانية.
ورغم أن بعض المؤسسات الإعلامية تنشر عبر مواقع التواصلالإجتماعي، إحصاءات فيها مبالغات، وبعض الأرقام التي لا دقّةفيها، ولا ما يثبتها، تأتي أرقام شركات الإحصاء الدقيقة لتظهر أنالواقع شيء وما يردّده البعض للترويج شيء آخر ولا صحة له علىالإطلاقفقد ثبت بما لا يقبل الشك، أن “خمسه ونص” والهيبةيتصدّران وبفارق كبير باقي الأعمال.
عموماً، مهما كانت الأرقام والإحصاءات، يثبت تفاعل الناشطينعلى مواقع التواصل، سواء من النقّاد والإعلاميين، أو من الجمهورالعادي، في الشارع اللبناني ، أو من المعجبين بنجوم هذه الأعمال، أو من تناول أحداث العملين في المجتمعات وبين الجمهور، أنخمسة ونص” والهيبة” يتفوّقان، خصوصاً أن الأخير، مسلسليستمر لموسم ثالث، أي أنه لا يكسب جمهوراً جديداً إلا من الجمهورالذي تابع الجزئين السابقين في الموسمين الماضيين. وتُعتبر هذه النقطة بمثابة قوة إضافية، عندما يحافظ مسلسل على نسبةمشاهدة مرتفعة، في مواسم متتالية.
بالخلاصة، لا نجد أي داعٍ لتنافس النجوم في العملين المتفوّقينعلى تأكيد نجاحهم، أو نجوميتهمفقد ظهر الإحصاء الذي عليهتستند عملية إعلان النتائج.

شاهد أيضاً

ابو رمان وسماوي : برنامج المهرجان روعي فيه النوعية الثقافية العالية والفنية

اكد وزير الثقافة الدكتور محمد ابو رمان رئيس