جاد أبو علي المشكلجي.. “Mowgli الدراما”!

جاد أبو علي المشكلجي.. “Mowgli الدراما”!

- ‎فيأخبار الفن

من مِنّا لا يعرف أسطورة “ماوكلي”؟ حين يرمي عصاه في الغابة ويصيب هدفه وتعود إليه عصاه من تلقاء نفسها!
هو “ماوكلي” الدراما، يعلم تمامًا كيف يرمي عصاه وسط غابة الدراما ويعلم تمامًا كيف يصيب الهدف وتعود إليه عصاه!
وليس من الغريب أنه نال بأدائه إعجاب السيدة “فيروز” منذ أول عمل له، كما أفاد قريبها من آل حداد الذي راح يسرد للمخرجة ما قالته له “فيروز” عن شخصية جاد وأدائه والكاريزما التي يمتلكها، متوقعةً له مستقبلًا مميزًا! تلك كانت أولى الشهادات التي نالها الممثل الشاب جاد أبو علي، وما أجملها من شهادة!
واليوم، رغم كل التحديات والمصاعب التي واجهها، ورغم كل الأشخاص الذين وقفوا في وجه مسيرته الفنية، والتي دخلت عامها الرابع بأكثر من أربعة عشر مسلسلًا وفيلمًا لبنانيًا وعربيًا وعالمي، استطاع الممثل الشاب جاد أبو علي أن يحصد لقب “أصغر ممثل عربي” يخوض تجربة درامية الأولى من نوعها عالميًا خارج لبنان، تحت إدارة مخرج أجنبي، رشحه لدورٍ أساسي في العمل الذي سيحمل توقيع إحدى أهم شركات الإنتاج العربية والعالمية.
جاد أبو علي الذي لم يتوانى عن نيل درجة ماجستير أولى في اختصاصه كممثل درامي وسينمائي، لم ينقطع خلال السنوات الأخيرة عن حفر بصمته الخاصة التي “لا تشبه سواه” في الشخصيات العديدة التي قدّمها في الدراما اللبنانية والعربية بدايةً من مسلسل “تشيللو” حتى مسلسل “ثواني” الذي ما لبثت أن انتهت محطة LBC من عرضه.
“المشكلجي” في “حياة سكول”، إلى العاشق المتهم زورًا بالقتل في “وين كنتي”، إلى الحبيب الشهم في فيلم “لأني بحبك”، إلى المراهق المتمرّد في “تشيللو”، إلى المجرم المغتصِب والقاتل المتعاطي في “ورد جوري”، إلى الشاب الجذاب والمهضوم في “جمهورية نون”، إلى الثائر المتمرّد في المسلسل التاريخي “أدهم بيك”، إلى الجنيناتي الفقير الذي خسر حياته بسبب الحب في “ثواني”، إلى لاعب كرة قدم في فيلم لل FIFA، إلى شاب يواجه الأرواح في فيلم الرعب “مسكون” الذي حصد أكثر من ثلاثين جائزة عالمية وتحدثت عنه صحافة هوليوود!
أعمال حرص جاد أبو علي على انتقاء دوره بها، بحيث تكون ضربته قاضية على أي شك يحوم حول تقمصه للشخصيات المتناقضة التي يلعبها، إن كان من الشكل الخارجي الذي يختلف كليًا من عمل لآخر، حتى تركيبة الشخصية النفسية والحركية والخط الدرامي المتعلق بها!
أداءٌ جعل العديد من الكتاب والمخرجين في حالة تحدٍ معه وثقة عمياء بأمانته وصدقه تجاه أدواره التي يلعبها، من بينهم الكاتبة كلوديا مارشاليان التي بعدما أثبت بصمته بأربعة أعمالٍ من تأليفها، خصّته بدورٍ خاصٍ وشخصيةٍ خاصة له وسمّتها “جاد” في عملٍ قريبٍ سيكون هو التعاون الخامس بينهما!
وأما المخرج سمير حبشي الذي كانت ثقته فيه كبيرة بحيث أعطاه مساحة خاصة ليلعب أدواره في أربعة أعمال من إخراجه كان آخرها مسلسل “ثواني”!
جاد أبو علي بصغر سنّه استطاع اليوم خرق جدار الدراما المحلية ليتم اختياره كأحد الممثلين الأساسيين في مسلسل ضخم خارج لبنان، ضمن معايير بعيدة كل البعد عن المحسوبيات، وحدها كانت الكفاءة والبصمة الخاصة التي يتميز بها، هي المعيار.
ومن يتابعه على صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة به، يعي تمامًا عمق وتعدد مواهب ذلك الشاب العشريني الواعي والمثقف.

شاهد أيضاً

الفنانة هند المغربية تحتفل بإطلاق اغنية اللي ما يتسمى بحضور فني واعلامي

احتفت الفنان المغربية “هند” بإطلاق أغنيتها الجديدة باللهجتين