رابعة الزيات أطلقت “لنا مع رابعة” من حلب والحلقة الأولى تلاقي رواجاً!

رابعة الزيات أطلقت “لنا مع رابعة” من حلب والحلقة الأولى تلاقي رواجاً!

- ‎فيأخبار الفن

اختارت الإعلامية رابعة الزيات أن ينطلق برنامجها الجديد (لنا مع رابعة) عبر محطة (لنا) السورية، أمس الجمعة الساعة ٩، في أولى حلقاته، من داخل مدينة حلب، حيث تجرأت هي وفريق العمل على دخول المنطقة التي عانت الأمرّين خلال الأزمة، وشيدوا المسرح في وسط الساحة، التي احتشد فيها الآلاف في مشهد غاب عن حلب لسنوات.

رغم كل الظروف صدح أصوات ضيوف الحلقة الأولى من وسط المدينة، وهم سعدون جابر، شهد برمدا، شادي أسود ومحمد المجذوب، فكانت حلقة طربية بامتياز، أبدع فيها الأربعة غناءً، وكان الجمهور المحتشد والذي فاق عدده الـ٥ آلاف، مصدر فرح وطاقة إيجابية تُرجمت خلال الحلقة التي لاقت أصداءً مميزة جداً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتناقل الجمهور مقاطع غناء مميزة للضيوف من الحلقة.

نذكر أنّ (لنا مع رابعة) هو عبارة عن سهرات فنية غنائية، على مسرح متنقّل يلفّ في مناطق سورية ولبنانية عدة، ويستضيف نجوماً وأصحاب أصواتٍ مميزة، تحاورهم رابعة الزيات، يعرض كل جمعة الساعة ٩:٠٠ مساءً على قناة (لنا) وهو إخراج جان حداد وتنفيذ أحمد رمضان.

شاهد أيضاً

بين “خمسه ونص” و”الهيبة” المنافسة على الخطوة 

إنتصف شهر رمضان المبارك، وظهرت نسب المشاهدات للمسلسلاتالرمضانية التي بدأت تتنافس على المراتب المتقدمة منذ اليومالأول لعرضها. وبظهور نسب المشاهدات “الرايتنغ” حسب كبرىشركات الإحصاء والتدقيق، بدا للجميع أن الإهتمام الجماهيريالظاهر للدراما الرمضانية، سواء بحديث الصحافة والنقّاد الفنيين،أو حسب الناشطين على مواقع التواصل الإجتماعي، تحوّل الىأرقام ونسب لا لُبس فيها. ففي القراءة الدقيقة لنسب المشاهدة التي حققتها مسلسلات“خمسه ونص” و“الهيبة” و“دقيقة صمت” ( من إنتاج شركة صبّاحأخوان“، يتأكّد تفوّق هذه الأعمال لبنانياً وعربياً بشكل لا شك فيه.خصوصاً، أن النسب المعلنة تأتي من شركات لا علاقة لها بالشركةالمنتجة، أو بالمحطات التي تعرض هذه الأعمال. تقول الأ{قام، أن مسلسل “خمسة ونص” حقق نسبة مشاهدة تصلالى. (15,24 ) في حين نال مسلسل “الهيبة“(15,22) أي أن النسبمتقاربة بشكل كبير. في نسب أخرى، نالت مسلسلات منافسة نسباًأقلّ بشكل واضح. وهذه النسب تأخذ بعين الإعتبار نسب المشاهدةعلى قناة “أم بي سي 4) التي تعرض المسلسلين، في فترة بعدالظهر حسب توقيت بيروت والرياض. وبهذا تبدو المرتبة الأولىوبشكل واضح،  محجوزة عند المشاهد اللبناني للعملين اللبنانيينالمتنافسين مع باقي الأعمال