سهرة فنية ضخمة مع نخبة من ألمع نجوم العالم العربي ليلة راس السنة

سهرة فنية ضخمة مع نخبة من ألمع نجوم العالم العربي ليلة راس السنة

- ‎فيأخبار الفن
22
1

الفنان الكبير كاظم الساهر نجم شاشة السومرية عشية رأس السنة

 

هل سبق واستمعتم إلى أغنيات الفنان العراقي الكبير كاظم الساهر، والفنان اللبناني رامي عياش والفنان التونسي أحمد الشريف وغيرهم من كبار النجوم في سهرة واحدة ؟ هل سبق واستمتعتم بحفلة فنية تجمع نخبة من أهم النجوم العرب في ليلة واحدة ومكان واحد؟

بمناسبة عيد رأس السنة الميلادية، تقدم قناة السومرية عشية ٣١ ديسمبر ٢٠١١ سهرة فنية مميزة مع مجموعة من فناني الصف الأول، ومن بينهم الفنان العراقي الكبير كاظم الساهر الذي سيطرب المشاهدين بصوته وأغنياته الجميلة.

وحدها السومرية ستجمع على شاشتها هؤلاء النجوم عشية رأس السنة، لتكون السباقة في نقل هذا الحدث الضخم حصرياً، والذي سيختم عام ٢٠١١ ويستقبل عام ٢٠١٢.  

وإلى جانب النجم الكبير كاظم الساهر، يحيي هذه السهرة الفنية أيضاً نجم برنامج عراق ستار الفنان الشاب بسام مهدي، إضافة الى الفنانة المغربية صوفيا المريخ، والفنان التونسي أحمد الشريف ونخبة من الفنانين اللبنانين الكبار مثل: رامي عياش، يارا، مروان خوري، فيفان مراد وفرق موسيقية وفنية محترفة، لتستمر السهرة حتى ساعات الفجر الأولى.

ويتضمن الحفل أيضاً، فقرة فنية يحييها النجم اللبناني باسم فغالي، الذي يحضر لنا وكعادته مفاجآت جميلة يقلّد خلالها مجموعة من المشاهير، فيرسم البسمة على الوجوه.  

من جهةٍ أخرى لن يقتصر برنامج السومرية على هذه السهرة الفنية، إنما ستكون عالمة الفلك جاكلين عقيقي، على استعداد طيلة الأمسية لتطلع المشاهدين على توقعاتها لكل برجٍ على حدة فضلاً عن التوقعات العالمية والمحلية التي ينتظرها الجميع من سنة إلى أخرى، أكانت سياسية، اجتماعية، اقتصادية أو غيرها. 

استقبلوا عام ٢٠١٢ بسهرة مميزة جداً مع قناة السومرية الفضائية، ومع برنامجٍ فني حصري ومباشر على شاشتها، تنقله ضمن بثّ حي من بيروت ابتداءً من الساعة التاسعة والنصف مساً وحتى ساعات الصباح الأولى، وتتمنى لكل مشاهديها قضاء أمتع الأوقات معها، على أمل أن تحمل هذه السنة كل الخير والسلام في كل أرجاء العالم عموماً وفي الوطن العراقي خصوصاً.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

محامى جونى فضل الله يرد القضاء المصرى رد المكائد الى نحورها

فى اول تعليق من عبدالفتاح مصطفى رمضان محامى