اسامة الرحباني : مكتب منصور ما زال يجمع العائلة

اسامة الرحباني : مكتب منصور ما زال يجمع العائلة

- ‎فيأخبار الفن

في المنزل الذي عاش فيه مع أحد أهمّ الشخصيات الثقافية الفنية والفكرية في العالم العربي أراد الللقاء .

المؤلف الموسيقي أسامة الرحباني كان ضيف دانيال قزح ضمن برنامج ” لازم نلتقي” عبر راديو البلد.

إستهل أسامة اللقاء بكشفه مدى شوقه لوالده الفنان الكبير منصور الرحباني ولحالات الإبداع التي عاشها معه وقال إن هناك طقوس عائلية لا تزال متبّعة حتى يومنا هذا فكل يوم أحد تجتمع العائلة في غرفته حول كرسيه ومكتبه دون أن يلمس أحد أغراضه وكأنهم باقون على تواصل معه وإنه لم يغادرهذا المنزل.

تكّلم أسامة عن المستوى الفكري والثقافي الذي فرضه منصور والذي لا يمكن أن يزول ففي المنزل ثلاث مكتبات مليئة بمراجع عن اللاهوت والسياسة والأمن والتاريخ فالمطالعة كانت ولا تزال واجباً ومتعةً.

عن قساوته مع مشتركي Celebrity Duets قال إنه يبدي رأيه بكل إحتراف وبعيداً عن الإساءة والمجاملة. وعن سؤال إذا كان من متطلبات البرنامج أن يتطرّق الى هذا الحدّ لكي يجذب أكبر عدد من المشاهدين قال أسامة ربما يحصل هكذا أمر ولكن بالطبع ليس معي، هذا هو أسلوبه الذي يعتمده مع الجميع ولطالما ذرف كل من كارول سماحة ، هبة طوجي، غسان صليبا وغيرهم الدموع أثناء التسجيل في الأستوديو.

حول سؤال “ليش مسرحيات الرحابنة ما بكونوا live؟” شرح أسامة إن هناك عوائق كثيرة مثل مناخ لبنان لا سيما بعلبك وبيت الدين فالأجواء لا تصلح للغناء أو الرقص وهناك أيضاً مشكلة الفرقة الموسيقية والتي تتألف عادةّ من حوالي سبعين شخصاً أو أكثر ، فليس من مكان على المسرح يتسّع لهم . أمّا المشكلة الأهمّ فهي “الخزان البشري” . ففي لبنان نفتقر لممثل يجيد الغناء أو لراقص يجيد التمثيل أو مغني يجيد الرقص والسبب أن في الجامعات لا يعلّمون الموسيقى وفي الكونسرفاتوار لا يعلّمون الدراما وعليه لدينا فقط كارول سماحة وهبة طوجي ولا وجود لشاب يغني يرقص ويمثّل في الوقت نفسه.

فيما يخصّ إستمارة لازم نلتقي كشف إنه يستيقظ باكراً جداً ، يكره مطلع نشرات الأخبار وطريقة قراءة المطلع ونبرة الصوت التي تتغير عند القراءة فتحمل السخرية والتصنّع.

وكشف أيضاً إن مدبرة المنزل وهي فيليبينية الجنسية تساعده في إختيار ملابسه والتنسيق بين الألوان “وأي قميص بيظبط على هالبنطلون وشو الساعة يلي بتلبق…”

تكنولوجياً صرّح إنه لا يجيد إستعمال الإنترنت إلّا عند الضرورة. وعن موضوع الطعام قال إن أكثرية المطاعم تخاف من لسانه السليط فهو كما العائلة الرحبانية يعشق الطعام وقال إن الراحل الكبير منصور الرحباني كان يقول إن المتعة الوحيدة التي يقوم بها الإنسان ثلاث مرات في النهار هي الأكل.

وبين مباراة لمنتخب البرازيل في كرة القدم أو حضور حفلة موسيقية ضخمة إختار فوراً وبلا تردد مباراة البرازيل وفي حال لم يكن أسامة الرحباني الذي يتعاطى الفنّ كان يرغب أن يكون “لعيب فوتبول” وطبعاً في صفوف المنتخب البرازيلي.

نذكر إن برنامج ” لازم نلتقي” يبّث كل أربعاء الساعة الخامسة عبر راديو البلد على الموجتين 106.5 & 106.9MHz وهو من إعداد وتقديم دانيال قزح.

Oussama & Danielle

شاهد أيضاً

آوت أوف ذا بلو” … يجمع ماريتا وعاصي الحلاني وعمر دين  وأغنية “راب” ….

  هذه المرّة، يأتي الإجتماع مختلفاً عن سابقه.