سامي مصيص عالم من الإبداع

سامي مصيص عالم من الإبداع

- ‎فيأخبار الفن
71
1

سامي مصيص كتلة من الأحاسيس ، لا يمكن أن يفجرها الا عندما يبدأ يراقص أنامله على مفاتيح موسيقى التلحين، عشق وأحب الموسيقى والفن، تميّز عن غيره بتأليف اللحن البعيد كل البعد الاقتباس، إصراره وعزيمته على النجاح هما أساس تأسيس شركة الرمز للانتاج والتوزيع، بكل ثقة يخطو خطواته وهذا ما شجعنا ان نلتقي به ونحاوره.

من هو سامي مصيص ؟

ملحن بدأت الفن من ايام المدرسة وتواصلت معه  واحببت وعشقت الموسيقى وكنت احاول دائما منذ البدايات ان اخذ الاغاني التي تظهر على التلفاز واصنعها على طريقتي ودائما مقتنع بأن لدي موهبة والتصميم والارادة هي الاساس لإستمراري في مجال الموسيقى واني كنت واثقا في يوم من الايام بقدرتي على تحقيق هدفي وان اصل لمرتبة مميزة في الفن .

 

 

كيف دخلت عالم الفن ؟

 

 

الخطوة الاولى تعرفت على موزع موسيقي واطلعته على أعمالي وهو صنع لي موسيقى وشاركت بها في مسابقة على مستوى الجامعات وحصلت على المركز الاول انذاك ، وكانت بداية جميلة وتعرفت بعدها على الفنان السوري حنا المازن وكنت اعمل وقتها على تجميع البوم لي عبارة عن ” soft music” وانا لي البومين في السوق ، الأول ساندس والثاني “لسا فاكر ” انتاج الرمز برودكشن .

 

لم يكن للالبوم الاول غني موسيقيا بسبب عدم توفر التكلفة المادية وايضا كنت وقتها على مقاعد الدراسة والعمل ايضا فإقترح علي حنا المازن بالعمل في سوريا وان ينتج العمل هناك ولكن لظروف العمل والدراسة وتصميمي ان ابدأ شهرتي من الاردن ووجدت اشخاص دعموني ومنهم شركة ارونج الذين كانوا داعمين بشكل كبير وقدموا لي مبلغ كبير ايضا من خلال العقد الذي يقتضي بانتاج البوم واعمل معهم بالشركة والدعم لأي عمل فني ، وايضا اورنج دعموني بالجملة الفنية الوطنية الانسانية الاولى بدعم من وزارة الثقافة ومشاركة مجموعة كبيرة من الفنانيين والاعلاميين وزرنا مؤسسات انسانية كثيرة .

 

البداية لهذه الحملة كانت بتبرعي بريع البومي الاول ساندس لقرى الاطفال sos وزرنا هؤلاء الاطفال وشعرنا معهم ، وكانت الفكرة بالتبرع لهؤلاء الاطفال بأن شعرت بحاجة هؤلاء الاطفال لنا وان نكون بجانبهم بعد زيارتي لهم ايام المدرسة في رحلة مدرسية ووضعت في اهدافي بضرورة ان اقدم شيء لهم وبالفعل كبرت وبقي حلم التواصل مع هؤلاء الاطفال في فكري وقمنا بهذه الحملة .

 

وانا بمسيرتي الفنية قدمت شيء جميل ودخلت بمجال ليس مجالي واي شخص يسمع عن سامي مصيص يظنه مطرب ولكني ملحن لدي احساس وموسيقى اريد ان اوصلها للناس ، ودخلت ببرنامج انساني التلفزيوني ” لمسة حنان ” الذي انتج عام 2009 انعرض في رمضان عبر التلفزيون الاردني وكانت فكرتي وكنت منفذ فيه وموسيقى تصويرية وعندما عرضت الفكرة على مديرة التلفزيون فقدمت لي الدعم واعجبت الكثير من الفكرة .

 

بصفتك ملحن أين تكمن قوة الفن في المطرب أم باللحن ؟

 

بالتأكيد قوة الفن من الملحن ، ودور الملحن والشاعر هو الأساس والمطرب يمكن ان يوصل احساسيهم ولكن الاحساس الاول والاخير للملحن والشاعر والموزع .

 

الملحن يسمع الصوت ويخرج شيء يناسب صوت المطرب ولاننكر احساس المطرب الذي يمكن ان يوصل اللحن ، واريد ان انكر دور الشاعر والملحن والموزع .

 

وبخصوص المطرب يمكن ان تأتي بأي مطرب يؤدي الاغنية ولكن الاغنية لايمكن ان تأتي بأي ملحن وشاعر يعطيك بنفس الاحساس .

 

الملحن هو الاساس لأنه ممكن ان تعطيه اي كلام يعطيك لحن رائع يوصل المطربين .

 

بماذا تصف عالم الفن ؟

 

عالم الفن بمعنى الفن هو اسمى شيء ممكن ان تتعامل مع شخص فنان ، اي شخص مبدع فنيا وهو فنان بتعامله مع الناس وبكلامه وبعمله ، الا ان الايام الحالية تغير هذا الكلام كليا اصبح الفن تجارة واصبح هناك مسمى “تجارة الفن” من يدفع اكثر من بعملوا اكثر ، ومثال شخص لايعرف ان يغني ويملك المال يأتي لشاعر وملحن وموزع ويريد ان يعمل اغنية يقوموا بفعل ذلك وللاسف محطات غنائية عربية ضخمة تعرض كليبات موسيقيا لا يفقه شيء ، الفن لأجل الفن انتهى .

 

واي مطربة من اجل ان تنشهر يجب ان تقدم تنازلات في الكليب الذي سيعرض وهيفا وهبي ونانسي عجرم من كليب واحد وصلوا للمراد ولو تحدثنا عن زمان قليلا كنوال الزغبي والذين لهم سنوات في الفن ولازال سائرين على مجال واحد ومميز .

 

وبالتأكيد كل جيل له زمانه بدخول التكنولوجيا من تصوير وصوت وغيره الخ …

 

 

 

هل انت راض عن الالبومات التي اصدرتهم ؟

 

البومي الاول ساندس ليس كالثاني “لسا فاكر ” حيث الاول كان فقير موسيقيا وماديا الا ان الالبوم الثاني كان كثيير مدعوم وسجلته في لبنان وماديا متعوب عليه وموسيقيا مميز ، وركزت بأكتر من الالحان على الموسيقى التصويرية .

 

وكنت سعيد كثيرا بأي مقابلة بأن لدي البومين في السوق وعمري لازال صغيرا فهذا ما يدعو للمفخرة .

 

أنت المدير التنفيذي لشركة ” الرمز برودكشن ” ماهو نشاط هذه الشركة وكيف سوف تخدم الفن الاردني ؟

 

شركة الرمز برودكشن هي شركة انتاج فني تعني بالانتاجات الفنية وهي بدعم من شركة لبنانية وكلاء ميلودي فام وبادارة ايلي حنا مخرج لبناني ، وهي منتج منفذ كثير من الاغاني واحاول من خلال هذه الشركة ان ادعم الفن الاردني بطريقة ان لا ادخل باستثمار خاسر ، فعندما تنتج لفنان اردني ليس لديه اي رصيد فني تنتج له اغاني تكلف مبالغ عالية وعندما تروج له لاتجد انك خسران .

 

وبما اني انا اداري هناك شركات تنتج ليس لدعم الفن بل من منظور تجاري وتقليل الضرائب وبذلك نعود للمنفعة الشخصية .

 

ومن خلال الرمز برودكشن احاول ان ادعم الفن ودخلت بالاعلام والفن واحاول دعم الفن الاردني بانتاجات تفيد الطرفين ومن خلال علاقاتنا في باقي الدول ممكن ان نعطي دفعة قوية .

 

 

 

 

الى اي مدى تجد توقيعك مع شركة ميلودي فام انت كفنان يلبي طموحك واهدافك ؟

 

بالتأكيد توقيعي مع هذه الشركة ان اكون واجد من افراد الشركة ومنهم صديق عزيز علي حسام حبيب يعطني حافز للانطلاق ، وانا وقعت معهم عقد لخمس سنوات انتاج لاليومات واغاني والحان .

 

وكانت فكرة جميلة وان اجد شركة تنتج لي ودائما ارى مخليتي اول يوم بدأت فيه في الموسيقى وانا حاليا فأشكر ربي دائما على ما وصلت اليه من عمل ووصلت لمرحلة انه من الصعب ان اعود للخلف .

 

وانا سعيد لأني كسامي اجد نفسي ثابت في الوسط الفني وعند صدور البومي الثاني الذي لاقى الدعم الكبير وتلقيت الشكر من اساتذة كبار في الفن لأنه هناك دعم وشركة كبيرة هي من انتجت الالبوم وحضور معالي وزير الثقافة مندوبا عن سمو الاميرة رجوة في اطلاق البومي كلها لحظات جميلة .

 

ما الذي لايعجبك بالفن ؟

 

المزاجية ، ان اعرض اغنية على فنان وهو متأكد بأنها جميلة ويقول ليست جميلة ، في الاردن ينظرون للاسماء رغم تواجد المواهب .

 

الاعلام لا يعطي الفن اهميته ويجب ان يكون الاعلام داعم للفن ، ولكن الجميل بالاردن الاعلام والفن هناك تعاون كبير .

 

ونريد اكثر من اجل نريد ان نوصل الرسالة .

الجديد موسيقى لافتار حصلت على المركز الاول في برنامج توب ميوزيك على ميلودي في لبنان بتصويت الجمهور وقد تم تكريمه على هذا النجاح

وهناك تعاون مع اكثر من فنان اردني وعربي على انتاج اغاني وتصوير الفيديو كليب عن طريق الرمز للانتاج والتوزيع الفني

 
الى ذلك تستعد الهيئة العامة للجمعية للدعم الفني والثقافي والمعروفة ب (( الرمز برودكشن)) لاقامة عدد من المشاريع الفنية والثقافية من خلال مجموعة من البرامج المنوعة التي بدات بها اللجنة التأسيسية. وقامت  الرمز برودكشن وهي جمعية تعني بالفن والثقافة بالتوقيع مع عدد من الفنانيين الاردنيين والعرب لانتاج الاعمال الفنية لهم وتصوير الفيديو كليب وادارة اعمال الفنانين.
يشار الى ان  من اهداف المؤسسة  اكتشاف المواهب الفنية ودعمها فنيا وكذلك تسعى لتصوير اكبر كم من الفيديو الكليب لمجموعة كبيرة من الفنانيين الاردنيين .
وسبق للمؤسسة ان وضعت  بصمة مع عدد من نجوم الفن الاردني والعربي ومن خلال البرامج  التلفزيونية وكان اخرها قبل عام في برنامج انساني على شاشة التلفزيون الاردني وفي هذا العام مع الفضائية اللبنانية ال-بي-سي تنقسم الي 3 اقسام فنية ،قسم الانتاج الفني السينمائي وقسم الانتاج الفني الموسيقي وقسم تنظيم الحفلات وادارة اعمال الفنانيين وترتبط الرمز برودكشن بعلاقة وطيدة مع اضخم شركات الانتاج الفنية العربية كمجموعة ميلودي فام في الشرق الاوسط.

ورئيس الرمز للانتاج والتوزيع الفني الفنان سامي مصيص

 

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

ملكة جمال العرب سهير الغضبان مفاجأة فيلم “كارما” لخالد يوسف

يراهن خالد يوسف في أحداث فيلمه الجديد “كارما”،