الفنان رامي شفيق في امسية طربية على مسرح مركز الحسين الثقافي

الفنان رامي شفيق في امسية طربية على مسرح مركز الحسين الثقافي

- ‎فيأخبار الفن

تقدم فرقة عمان للموسيقى العربية بقيادة الفنان صخر حتر أمسية موسيقية بعنوان “ليلة طرب للفنان رامي شفيق” وذلك في الساعة السابعة والنصف من مساء يوم الاثنين 28/11/2011 على مسرح مركز الحسين الثقافي بتنظيم من المعهد الوطني للموسيقى بالتعاون مع أمانة عمان الكبرى.

يتضمن برنامج الأمسية مجموعة من أشهر أغاني طرب الزمن الجميل: “الحب كله” لام كلثوم، “أمانة عليك” لكارم محمود، “صوت السهارة” لعوض الدوخي، “كل ده كان ليه” لمحمد عبد الوهاب، “عدوية”لمحمد رشدي، “العيون السود” لوردة، “ما بيسألش عليّ أبداً” لمحمد عبد المطلب، “بهية” لمحمد العزبي، “ويلي لو يدرون” لوديع الصافي.

والفنان رامي شفيق من عائلة فنية والده المطرب الأردني الراحل شفيق وحيد. ترعرعت موهبته وسط جلسات الغناء والطـرب ونقاشـاتها الـتي كـان يتكفل فيها والـده وزواره مـن المطربين الأردنيين والعرب.

خاض رامـي شـفـيق عـام 1989 أول تجـربة غنائيـة له من خـلال أغنية للأطفال بعنوان “غنيت للطيور” كـلمات والحـان توفيـق النمـري التي بثتهـا الإذاعة الأردنية في حينها.

درس الموسيقـى العربية في المعهـد الوطني للموسيقـى.

في عام 1992 شارك رامي في مهرجان الأغنية الأردنية الذي نظمته رابطة الموسيقيين الأردنيين وكان ذلك قبل تأسيس نقابة الفنانين الأردنيين ونال جائزة أفضل أداء عن أغنية “آه من الكلام” كلمات محمد جبيل والحان والده.

وفي مهرجان جرش 1993، شارك في الافتتاح مقدما وصلة من أغنيات التراث. وفي عام 1999 حاز على جائزة أفضل أداء وأفضل لحن في مهرجان بترا عن قصيدة “ما معنى الـحب”كلمات والحان الفنان إبراهيم خليفة وتوزيع جورج اسعد. وفي مهرجان القدس فاز عام2000 بجائزة أفضل عمل متكامل وفي مهرجـان نجـوم مضيئة عن أغنية “يا بيـتنا يا عتيق” كلمات والحان والده وتوزيع ادوارد جميل. وحصل عام 2002 على الجائزة الأولى في مهرجان الأغنية العربية الذي أقيم في المغـرب عن قصيدة “داعي سلام” كلمات وليد إبراهيم والحان عامر محمد وتوزيع أيمن عبد الله وهو ما استـدعى تكريمه من قبل جلالة الملك على هامش مهرجان الأغنية الأردنية الذي أقيم في نفس العام . وفي عام 2003 فاز بالمرتبـة الأولى في مهرجان الأغنية الأردني الثالث.

ومن الملفت أن “فرقة عمان للموسيقى العربية” التي تصاحب الفنان شفيق تمكنت من جذب الجمهور الأردني المثقـّف والمتعطش للفنّ الأصيل، كما نالت إعجاب النقاد خلال مشوارها وأمسياتها المتعددة على مدار العام ولا سيما تلك التي تقدم في أول اثنين من كل شهر في مركز الحسين الثقافي.

شاهد أيضاً

وسام صليبا يوصل صرخة المهجّرين العراقيين إلى العالم

  بمظاهرة سلميّة للمرّة الثانية على التوالي للاجئين