الروم الارثوذكس والحبش يحتفلون بعيد الغطاس على نهر الاردن

الروم الارثوذكس والحبش يحتفلون بعيد الغطاس على نهر الاردن

- ‎فيأخبار الفن
66
0

اريحا / نهر الاردن / خالد عمار

ترأس غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث بطريرك القدس للروم الأرثوذكس امس الاحتفالات التي اقيمت على ضفاف نهر الاردن بمناسبة عماد السيد المسيح عليه السلام بحضور القنصل اليوناني العام القنصل جورجيوس زاشاروداكس وعدد كبير من المطارنة والكهنة ورجال الدين وابناء الطائفة الارثوذكسية في فلسطين وداخل الخط الاخضر والعالم .

وبحضور اكثر من عشرة آلاف حاج ترأس غبطتة الصلاة التي اقيمت في دير ماريو حنا  القابع على التلة الغربية المطلة على نهر الاردن بحضور رئيس دير حجلة الاب خريستو موس ورجال الدين، ثم شق موكب البطريرك بمرافقة القنصل اليوناني العام وكبار المسؤولين والشخصيات ورجال الدين طريقة نحو الشريعة مشياً على الاقدام يتقدمهم فرق الكشافة التابعة لنادي هلال اريحا حيث مهدت مرشدات  كشفية محجبات الطريق للموكب فيما صدحت الموسيقى والطبول لتجسد اسمى معاني التعايش الاخوي الاسلامي المسيحي والتي تتعاظم في الاعياد والمناسبات الدينية .

وبينما كان الموكب يواصل طريقه في اجواء من الفرح والاهازيج والادعية ودخان البخور كان آلاف من المسيحيين من جنسيات مختلفة يتقاطرون من كل صوب للانضمام للمسيرة ، ولم تمنع اشارات التحذير من حقول الالغام ولا الاسلاك الشائكة التي كبلت الكنائس والاديرة المترامية على طرفي الطريق منذ قبل عام 1967 وهذا المشهد الحزين ان يعطي للمحتفلين جرعة من الفرح والأمل خاصة وهم يعيشون لحظات تاريخية في اقدس المواقع التي شهدت عماد السيد المسيح ونقطة البداية لرحلته نحو اقدم مدن العالم اريحا حيث قصته مع زكا العشار وشجرة الجميزة ومروره ببيت زكا في حي الخديوي وحتى اعتكافه وصومه الاربعيني في دير قرنطل ( التجربة ) وفي كل بقعة لا تزال شاهداً على هذا التاريخ العريق .

وعلى الضفة الغربية من النهر المقدس حيث الشريعة وهو المكان الذي تعمد فيه السيد المسيح ترأس غبطة البطريرك صلاة في الهواء الطلق شارك فيها حشد كبير من الحجاج المسيحيين قدر عددهم باكثر من عشرة آلاف شخص ، وارتفعت الادعية من اجل السلام والمحبة وفي السماء لتخترق الحدود الى الفضاء بكل اتجاهاته بالرغم من الانتشار الكثيف لقوات الشرطة الاسرائيلية  وحرس الحدود التي تواجدت في كل مكان ومنعت عدد كبير من الزائرين من الوصول الى مياه النهر في اطار الاجراءات التي ادخلت لتطوير الموقع وتنظيمه .

وقام غبطة البطريرك والمطارنة ورجال الدين بعبور ممرات حديدية لرجال الشرطة الاسرائيلية اخترقت حشود المحتفلين بالوصول الى مياه النهر وغطس الصليب واطلاق الحمام حسب التقليد المعمول به في كل عام وسط الزغاريد والاهازيج التي اختلطت بالدموع والفرح .

وكان موكب البطريرك ثيوفيلوس الثالث قد وصل صباحاً الى مقر محافظة اريحا والاغوار بمرافقة القنصل اليوناني العام حيث اقيم له حفل استقبال رسمي بتحية حرس الشرف وكان في استقباله المحافظ المهندس ماجد الفتياني والدكتور صائب عريقات واعضاء المجلس البلدي والشيخ حرب جبر ورؤساء ومدراء المؤسسات الامنية والشرطية والفعاليات المختلفة .

وأكد غبطته خلال حفل الاستقبال على عمق التآخي المتجذر بين ابناء هذا الشعب المسيحيون والمسلمون والذي جاء تتويجاً للاسس التي ارساها الرموز العظام القديس صفرونيوس والخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه اللذان ارسيا قواعد قوية للتعايش والتواصل الثقافي والانساني الذي نعيشه اليوم بابهى واروع صوره .

ونقل الدكتور صائب عريقات والمحافظ ماجد الفتياني التهنئة باسم الرئيس محمود عباس لغبطته ولجميع المسيحيين المحتفلين بعيد الغطاس ، مؤكدين على اهمية هذه المناسبة التي ترسخ اسمى معاني التآخي بين المسلمين والمسيحيين ، خاصة وان فلسطين هي ارض الانبياء والرسل . وان الشعب الفلسطيني موجود هنا منذ آلاف السنين وقد آن الأوان لهذا الشعب الذي يذبح في مخيم اليرموك ويشرد ويغرق ان يعود لوطنه وارضه ليعيش حياة كريمة مثل سائر شعوب العالم .

وعلى صعيد آخر استقبل الفتياني وعريقات و فعاليات اريحا في مقر المحافظة غبطة البطريرك اللاتيني فؤاد طوال وكاهن رعية اللاتين باريحا الاب ماريو حدشيتي ومختارها عوني حتر وابناء الرعية بعيد الغطاس ، واقيمت نفس الترتيبات وحرس الشرف للضيف البطريركي الكبير .

وأكد عريقات والفتياني والشيخ حرب جبر على  الاخوة المسيحية الاسلامية التي يتباهى بها شعبنا الفلسطيني والتي تشكل احد روافع البناء للدولة الفلسطينية المنشودة ، وهي علاقة تاريخية اصيلة عمدت بكل اشكال الحياة وعناصرها المختلفة ، فالافراح واحدة والاعياد واحدة والاحزان والآلام واحدة والقضية واحدة وسيدنا عيسى عليه السلام والرسول محمد عليه السلام جاءا من مشكاة واحدة وكلنا ننشد ونسعى للسلام العادل وانهاء المعاناة ورفع الظلم .

وقال غبطة البطريك فؤاد طوال انه لا يوجد هناك أي خلاف بين الاديان وانما ” كل سوالفنا مع بعض ابناء اليوم ” ، مضيفاً ” نحن نحتفل اليوم في اريحا الدافئة بقلوب اهلها مسلمين ومسيحيين الذين يرسخون اسمى معاني التآخي في كل يوم ، نحن شعب واحد ، آلامنا وافراحنا واعيادنا وقضيتنا واحدة .

واضاف البطريرك طوال ان العالم اجمع ينظر الينا في هذه المنطقة الهامة التي تحتضن الرسالات السماوية ، وعلينا ان نكون على مستوى كبير من المسؤولية لايصال رسالتنا والتأثير في الآخرين ، فقبل ايام كان الرئيس ابو مازن والحكومة الفلسطينية معنا في بيت لحم حيث احتفالات اعياد الميلاد ، كانت كل انظار العالم مركزة على هذا المكان ومسلطة على بيت لحم وهذا المشهد له دلالاته واهميته وتأثيره ، فيما الدرس الثاني تجلى بقيام جلالة الملك عبد الله الثاني ملك الاردن بزيارة مادبا ومشاركتنا هذا العيد وعلينا ان نقدم هذه الصورة التي نعتز بها لكل العالم .

وقال ان ما يجري في المخيمات وفي سوريا وفي غزة يزيد من مسؤولياتنا لوقف كل اشكال الظلم والمعاناة ، وهذا يحتاج الى تفعيل الحراك العالمي حتى نستطيع ان نستقطب اصدقاء لنا ، ويوم امس ( امس الاول ) انتهى مؤتمر عالمي بمشاركة حوالي 40 مطران ضمن الهيئة التي شكلت على مستوى العالم للتنسيق المشترك ومتابعة ما يجري ، وقد استطعنا استقطاب مجموعة من هذه الهيئة لزيارة غزة والاطلاع على الوضع  هناك ، واليوم نحن لسنا وحدنا وعلينا ان نسمع صوتنا بهدوء وبالوسائل التي يفهمها العالم .

وقال ان الكنيسة الكاثوليكية تشرف على 118 مدرسة تضم 75 الف طالب وطالبة من المسلمين والمسيحيين وحتى اليهود كما الحال في مدارس في حيفا والداخل ، ونعتز ان معظم الطلبة من المسلمين كما تشير الارقام في غزة الى اكثر من 90% من طلبة مدارسنا مسلمين ، اننا نحتاج اليوم الى تشجيع لغة الحوار منذ الصغر ، لان هذا هو الاساس الذي يبني الصداقة الحقيقية بين الطلاب والاسرة والاهالي والمجتمع ليحترموا بعضهم البعض ، ونحن نعتز بعمق هذه العلاقات الاخوية الراسخة وكما تجمعنا الارض المقدسة فان القضية هي الاخرى تجمعنا لانها واحدة وافراحنا واحدة واعيادنا واحدة وهمنا واحد .

وعلى صعيد آخر احتفلت الرعية الحبشية امس في عيد الغطاس حيث توجهت مطران الحبشة ورجال الدين وابناء الطائفة من القدس والخارج الى ضفاف نهر الاردن وأداء الصلاة في الهواء الطلق بالتزامن مع احتفالات الروم الارثوذكس .

جدير بالذكر ان رعية السريان الارثوذكس والارمن من المقرر ان تحتفل بعيد الغطاس اليوم الاحد حسب البرنامج الذي اعد بهذه المناسبات ، ومن المقرر ان يصل موكب المطران ملكي مراد الى محافظة اريحا والاغوار صباحاً لمصافحة كبار المسؤولين ورؤساء الاجهزة ومدراء المؤسسات وتحية حرس الشرف كما اعد لغبطة بطريرك اللاتين فؤاد طوال وغبطة بطريرك الروم الارثوذكس ثيوفيلوس الثالث .

20140118_112948 20140118_112952 20140118_120910

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

“كوني جميلة “ لخريف ٢٠١٧ مع خبير التجميل اللبناني بيير لحود

“كوني جميلة “ لخريف ٢٠١٧ مع خبير التجميل اللبناني بيير لحود مع انتهاء