الفنان الكوميدي مراد ميموني يرفع دعوة قضائية ضد الجمعية المنظمة لمهرجان الشرق للضحك

الفنان الكوميدي مراد ميموني يرفع دعوة قضائية ضد الجمعية المنظمة لمهرجان الشرق للضحك

- ‎فيأخبار الفن
21
0

يأتي هذا البلاغ بعد رفعي دعوى قضائية لدى المحكمة الإبتدائية بالناظور، ضدّ الجمعية المشرفة على تنظيم “مهرجان الشرق للضحك بالناظور”، على خلفية إستغلال وترويج إسمي ضمن حملة دعائية عبر منابر إعلامية عدة، وكذا عبر ملصقات إشهارية روجت على نطاق واسع بما فيها مواقع التواصل الإجتماعية، وجرى ذلك دونما تحرير عقد عمل كتابي مسبق مع الطرف المعني كما هو متعارف عليه في هذا الإطار، حيث كان الأمر لا يعدو كونه إتفاقا شفهيا حول قبول المشاركة مبدئيا في أفق تحرير عقد كتابي بشأن تقديم عرضٍ كوميدي جديد في فنّ “الوان مان شو” يحمل عنوان “فهّم تسطا”.
وعليه، اُرجع رفضي للمشاركة ضمن فعاليات المهرجان السالف الذكر، إلى عدم توّصلي مع الإدارة المنظمة، إلى تسوية مُرضية بخصوص المبلغ الممنوح مقابل العرض الفني الذي اِعتزمت تأديته لأول مرة تبعاً للمتوخى، حيث فوجئت بالمبلغ الهزيل جدا الذي منح لي، مما يبدو وبصورة أوضح أنه إستغلال وأيّما استغلال ونوع من الإستهتار بالفنان المحلي والتبخيس من حقّه، مع العلم أن الجمعية لها دعم مادي خاص من لدن عدة مؤسسات رسمية كـ”وكالة تنمية الأقاليم الشرقية” وَ “مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج” وَ “مارتشيكا ميـد” وغيرها من المؤسسات العمومية الأخرى، إلى جانب شركاء إقتصايين آخرين، فضلا عن مداخيل إضافية كبيع التذاكر المحدّد ثمنها ابتداءً من 120 درهما إلى 270 درهما.
ناهيك أن الجمعية المنظمة للمهرجان والتي يرأسها المدعو “يونس شرفاوي” هو نفسه صاحب الشركة (…) المستفيدة هي الأخرى من صفقة تنظيم أطوار هذا النشاط ذو الطابع التجاري بالدرجة الأولى، الأمر الذي يستوجب تدخل مصالح الهيئة الوطنية لحماية المال العام ومعها الجمعيات الناشطة في هذا المجال، قصد فتح تحقيق في هذا الخصوص، ومنه أيضا لأجل إعادة النظر في الدعم الرسمي الممنوح لمثل هذه الجمعيات التي يسكنها الهاجس التجاري الصرف.
وتأسيسا على ما سبق، أعلن للرأي العام الوطني والمحلي منه، أني عاقد العزم على المضي في متابعة الجهة المنظمة أمام العدالة، تحت طائلة إلحاق الضرر بسمعتي الفنية، عن طريق التشهير والترويج بصورتي وإسمي الفني، كما أدعو في الوقت نفسه جميع الفنانين المحليين الذين سبق لهم أن ألحقت بهم ذات الجمعية المعنية الضرر خلال أوقات سابقة وذلك بعدم دفعها لمستحقاتهم المالية لحد الساعة، بالإلتفاف والإلتحام من أجل التصدي لمثل هذه الممارسات التي تكرّس أسلوب “التحقير والتمييز والتسفيه” بالفنان المغربي.
unnamed (3)

unnamed (4)

unnamed (5)

unnamed (6)

unnamed (7)

unnamed (8)

unnamed (9)

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

سفير سلطنة عُمان في لبنان يحتفل بالعيد الوطني 47

إحتفلت سفارة  سلطنة عُمان مساء اليوم بعيدها الوطني