هيفا وهبي تشك بأم جاد .. وخبر عاجل يقطع الشك باليقين !

هيفا وهبي تشك بأم جاد .. وخبر عاجل يقطع الشك باليقين !

- ‎فيأخبار الفن

 بتاريخ 21/3/2012 نشرنا عبر صفحات موقعنا الألكتروني موضوعاً إنسانياً تحت عنوان ” موضوع انساني بطلته هيفا وهبي” جاء نشر هذا الموضوع بعد إن إتصل بنا أحد الأشخاص المقربين منها لمساعدتها والوقوف الى جانبها، ولم نتردد للحظة لاسيما قصدنا منزلها وجلسنا معها وقتاً طويلاً لنستمع الى قصتها، بالمختصر المفيد كل ما كانت تريده السيدة معرفة السبب وراء توقف هيفا وهبي عن مساعدة جاد ابنها الذي سبق ومثل في كليب ” بابا فين” ، جاد الطفل الذي كان ومازال بحاجة الى علاج للنمو الخ…

بعد الاستماع اليها نحن كل ما كنا نفكر فيه كيف يمكننا أن نوصل صوتها الى ابعد مكان لكي تتمكن من متابعة علاج ابنها جاد، وبالوقت نفسه نوصل للفنانة هيفا سؤالاً أحبت أن تطرحه عليها السيدة ام جاد، وهو لماذا توقفت عن مساعدة ابنها لاستكمال علاجه؟

بعد الانتهاء من اللقاء نشرنا الموضوع بتفاصيله كما نشرنا اللقاء المسجل بالصوت والصورة،وكي نكون موضوعيين كان من واجبنا الاتصال بالطرف الآخر وهو هيفا لمعرفة حقيقة ما حصل ونوصل نداء السيدة ام جاد اليها.

السؤال الذي يطرح نفسه وتطرحه السيدة لماذا يا هيفا توقفتي عن معلاجة ابني ؟! فكان الجواب واضحاً وصريحاً وهو أن هيفا تشك بأن ام جاد تكذب وانها كانت تنفق المال الذي يصل اليها لمعالجة ابنها جاد.

ونحن بدورنا طرحنا عليها سؤالاً أو تساؤلاً يا ترى هل الشك وحده يفي بالغرض، يجب أن يكون هناك يقيناً على هذا الشك!

هنا لو عُدنا الى الوراء وتذكرنا معاً اللقاء المصور مع السيدة، لنجد بأنها سبقت السؤال وطرحته على نفسها قائلة هل من المعقول بأن احد المغرضين وصل لهيفا بأنني أكذب عليها ولا أصرف المال على علاج إبني ، فكان الجواب مسبقاً من ام جاد ، ما كان عليها سوى إظهار ” رشتات” الطبيب والابر كيف تؤكد لهيفا بأنها تصرف المال على ابنها لمعالجته.

بعد اتصالنا بهيفا وتلقينا الجواب من مكتبها، عدنا الى اللقاء المسجّل مع أم جاد ونتمعّن أكثر بحديثها، وخلال متابعتنا للحوار توقفنا عند أكثر من علامة إستفهام تقطع شك هيفا باليقين، وحتى نكون موضوعيين ومحترفين في عملنا كان علينا أن نطرح بعض علامات الاستفهام حول أهم ما لفتنا بحديث السيدة ام جاد، وكي لا نظلمها ونظلم هيفا سنضع بين الراي العام هذا الشريط وهو وحده الذي سيحكم اذا كانت أم جاد صادقة وكان شك هيفا بمكانه ، ويكون موقع خبر عاجل أنصفها وقطع شكها باليقين.

اذا استمعنا الى المقطع الاول من الفيديو المتواجد رابطه في اسفل الصفحة، ما هو السؤال الذي يمكن طرحه عندما نتمعن فيه جيداً ، وخاصة عندما نجد إسم هيثم على الدواء وبخط صغير يوجد إسم جاد ؟!!

أما إذا إستمعنا الى المقطع الثاني والثالث من الفيديو المصوّر أيضاً سنطرح علامة إستفهام كبيرة حول ما نسمعه؟!

نحن لا نريد التعليق حول ما تسمعونه ، نريدكم أنتم ان تحكموا بالعدل، هل ام جاد صادقة بما تقول ، أم أن موقع خبر عاجل اصاب الهدف وبالفعل قطع شك هيفا باليقين؟

مع العلم بأننا نعلم جيداً مدى إنسانية هيفا وإهتمامها بالمحتاجين دون أي أدنى شك، وما تقوم به هيفا سراً أكثر بكثير مما تقوم به على العلن.

أما المقطع الرابع من الفيديو ماذا طلبت ام جاد من هيفا ؟…

http://www.youtube.com/watch?v=XBu74W-vxaY&feature=youtu.be

شاهد أيضاً

فارس كرم يعيد الحياة الى سوريا وهذا ما حصل بينه وبين الجمهور !!

إنه ملك المسرح دون منازع ، و نجم