حسين الجسمي يشارك في ملتقى التواصل الإجتماعي لخدمة الإنسانية

حسين الجسمي يشارك في ملتقى التواصل الإجتماعي لخدمة الإنسانية

- ‎فيأخبار الفن

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ومن تنظيم المكتب التنفيذي لسموه، شارك الفنان الإماراتي الدكتور حسين الجسمي كمتحدث ملتقى التواصل الاجتماعي لخدمة الإنسانية ضمن قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب، في الجامعة الأميركية بدبي، بحضور نخبة من المؤثرين الإيجابيين، وسلّط الضوء على تجربته الشخصية في إستخدام وسائل التواصل الاجتماعي في خدمة المجتمع تحت عنوان “جنسيتي الحقيقية هي الإنسانية”.
وتحدث “السفير فوق العادة للنوايا الحسنة” خلال الملتقى وقال بأنه ليس من الضروري أن تكون مشهوراً أو تحمل لقب سفيراً للنوايا الحسنة لتفكر في فعل الخير أو تقدم مساعدة للآخرين أو حتى تبادر في تحسين حياة المحتاجين، مؤكداً أن عليك الإنطلاق نحو العمل الخيري والتطوعي وتعامل معه بإحساس وشغف وعاطفة كبيرة، وقال: “قس نجاحك بمدى الابتسامات التي تستطيع رسمها على وجوه من حولك، والراحة النفسية التي تشعر بها”، مضيفاً: “ولا مانع في أن تتباهى وتتفاخر بما أنجزته على أرض الواقع، لأنك ستكون قدوة لمن يتابعونك على شبكات التواصل الاجتماعي، وستحفز الجميع على فعل الخير”.
وأوضح الجسمي أنه بدأت العمل الخيري من المنزل مع عائلته، وتعززت هذه المسؤولية لديه في شهر رمضان من كل عام، حيث قال: “كنا نتبادل طعام الإفطار مع الجيران ونتهادى ثياب العيد ونتعاون جميعاً على مساعدة بعضنا بعضاً، كما كنت أخصص وقتاً لزيارة المسنين والقيام بالكثير من النشاطات الإنسانية، ولكنني كنت أخشى الإعلان عنها عبر حساباتي الخاصة على مواقع التواصل خشية أن يفهمني البعض بشكل خاطئ ويظنوا أنني أطمح إلى مزيد من الشهرة والتعاطف من المعجبين والمتابعين، إلى أن شجعني أحدهم على النظر بإيجابية إلى تلك الزاوية، وقدرتي الكبيرة على التأثير في الجمهور وتحفيزه على فعل الخير”.
وتابع: “يظن البعض أن العمل الإنساني والخيري عبارة عن جمع الأموال والتبرعات من أجل إغاثة الملهوفين ومساعدة الفقراء، وفي الحقيقة هذا أحد الجوانب ولا يعكس الصورة الكاملة، لأن الدعم المعنوي مهم كذلك، وقد أصبح باستطاعة كل فرد منا فعل الخير وهو في منزله، وذلك من خلال التغريد بالخير عبر هاتفه النقال ببساطة، ونحن في الإمارات نفتخر بقائد الإنسانية الشيخ زايد ـ رحمه الله- ونقتدي بشيوخنا الذين يرون مواقع التواصل منابر للخير وبرلمانات للجميع”.
هذا وبعد أن تحدث حاورته الإعلامية السعودية لجين عمران المشاركة أيضاً كمتحدثة في الملتقى، وتحدثوا عن بعض الجوانب الإنسانية التي يمكن أن تكون مؤثرة بين الجمهور والمتابعين من خلال شبكات ومواقع التواصل الإجتماعي بأشكاله الحديثه والمؤثرة.unnamed (4)

شاهد أيضاً

ديانا حداد تستعد لإطلاق “إلى هنا” تعاونها الأول مع الملحن علي صابر

إنتهت الفنانة ديانا حداد “برنسيسة الغناء العربي” من