هنيئا لإليسا و فانزها بمملكة الإحساس الزائف !!

هنيئا لإليسا و فانزها بمملكة الإحساس الزائف !!

- ‎فيأخبار الفن

بقلم عاشقة هيفاء كريمة وهبي و بإسم كل هيفاء وهبي فانز

جميل و رائع أن نرى أعداءك يا هيفاء يتخبطون كوحوش البراري و ضفاضع المستنقعات تائهين في غابة أوهام يغطيها الحقد و الغل و السواد ، و مبهج أن نلمحهم بمجهر الإستحقار و الإستصغار و الإشمئزاز يحاولون الصمود أمام جبروت نجاحاتك و طوفان تجددك و متعة أعمالك و براعة أسلوبك و شخصيتك فكم من قلب أسود مهترئ إمتلئت به الكراهية و فاضت عنه يحاول جاهدا أن يسيء إلى سمعتك كذبا و زورا و جورا ، و لكن ” فشروا ” و خسئوا ! فأعلى مستوى لهم هو كعب حذاءك .

 لكل مقام مقال و لكل من دق بابنا جواب يليق بمستواه و قيمته ، فانز إليسا إختاروا أن يهاجمونا في مجلة نعرفها و نعرف تاريخها الوسخ ، مجلة تنتمي منذ الأزل إلى عالم الصحافة العاهرة و الدعارة الثقافية و الفسق و الفجور الأخلاقي ، مجلة بلا مبادئ و بلا شرف فأصبحت رائدة الصفاقة و السفاهة و المجلة الأكثر إصفرارا و إنحدارا و تقهقرا و أكبر ما تصل إليه أوراقها هو أن ننظف بها القذارة مع أنه صعب أن تنظف القذارة بالقذارة !! ، هنيئا لكم يا فانز إليسا بهذا الإنتماء فالطيور على أشكالها تقع ، فصفاتكم من صفات هذه المجلة إذن ، كيف لم تستحي كاتبة مقالكم و لم يبقى في وجهها ماء و لا حياء حتى تتحدث عن الصوت و الفن أمامنا ، ألهذه الدرجة ساقتكم الوقاحة ! تصفقون لإليسا التي تعتلي المسرح ” لتجعر” فيه و تبرع في النشاز و الأخطاء الفنية بالجملة !! حتى وقرها عمنا ” قوقل ” و منحها وسام التنشيز بإمتياز ، فاكتبوا فيه كلمة نشاز لتخرج أول نتيجة في البحث ” نشاز إليسا ” و عندها أنتم طبلو و إرقصوا فرحا و سرورا بهذا الإنجاز المهيب !! و بما أن الفقر ليس عيبا أبدا و أنتم أشدتم بمسيرة إليسا الفنية كان يجب أن تذكروا محطة مهمة في حياتها حيث كانت تبيع الشاورما في برج حمود عند عمو ” مخلوف ” تحياتنا له طبعا ^_^

 فنانتكم التي إعوجت ألفاظها و كلماتها و تصرفاتها مع زملائها فتكبرت و تعالت و هي كالسنبلة الفارغة !! و يا ليت الإعوجاج هنا فقط فتعرفون كما نعرف أنه في أكثر من مكان ، لذلك تسمرت إليسا في برنامج أنا و العسل و أبشر في مكان واحد حتى تصورها الكاميرات من جهة واحدة !! و تعرفون و نعرف لماذا جيدا !! و لماذا إختارت أن تجلس مكان نيشان عكس كل الضيوف ?! ليس لأنها تحب الإختلاف طبعا بل لأنها تكره وجهها فتخفيه و تغطيه !! المرة الجاية إلعبي غيرها يا إليسا!!

هيهات أن تصلوا إلى مستوانا يا شرذمة من المخبولين النكرات و التافهين لا يعرفون الفرق بين الإحساس الحقيقي و الإحساس الزائف ! يطبلون و يزمرون لفنانة لا تملك لنفسها شيئا غير قديمها ، فجلست في محلك سر تكرر نفسها و التكرار دليل عجز و إفلاس و تراجع ، كل الصفات التي وصفتمونا بها هي في الأصل صفاتكم لأن السفيه يقرأ ما فيه ، نحن جنود هيفاء و سيفها الذي يفتك بأعدائها، نحن نتيجة فنها الجميل و المفرح و خلاصة ذكائها و تعبها و إجتهادها ، فانزها نفديها بأرواحنا و قلوبنا ، أما أنتم فنتيجة غباء فني و حماقة زمن ، عصارة لشراشف و ملاءات قدستها فنانتكم فظهرت بها في كل محفل و موسم !! نحن أعلى و أرقى منكم يا فانز ” الشراشف ” !!

 هناك فرق كبير بين المجد الحقيقي الذي يشترى بالإبداع و الإنفراد كما إختارته ملكتنا هيفاء و مجد زائف و زائل يشترى بالمال و لا يعيش فمآله التبعثر و الإختفاء كما إختارته فنانتكم إليسا التي ربما نجحت في زمن معين قد مضى بمقومات إستنزفتها و إستهلكتها فهي مجرد مغنية و المغنيات كثيرات و كثيرات أما الملكة هيفاء وهبي فهي ” بوب ستار ” و هذه الفئة قليلة جدا لا ينتمي إليها إلا كل من شكل ظاهرة و إمتلك صفات العالمية ، هيفاء التي أوصلت صوتها و صورتها إلى الغرب و شكلت لهم لغزا محيرا و مبهرا و هذا كله دون أن تغني أغنية أو حتى كلمة واحدة غربية مما يعني أن الجمال و الحضور و الكاريزما و الشخصية أقوى و أكبر تأثيرا من أي أغنية !!  مبروك عليكي يا إليسا لقب مغنية ” الإحساس الزائف ” فهذا أكبر طموحك و آمالك و أعلى ما تستحقينه ، أتركي العالمية و الإنفراد و التميز و الظاهرة التي لا تنتهي لمن يحتويها ، و من غير هيفاء يحتويها بل و ينتمي إليها كما تنتمي إليه .  فلتجلسي في مكانك مراقبة و متابعة لكلام و لباس و تغريدات هيفاء ، و أثناء جلوسك حاولي أن تتعلمي لتساعدي نفسك قليلا لربما حصلت معجزة و أتيتي بالجديد من عندك !! و ننصحك بقلوب ترأف لحالك و حال جمهورك أن تكفي عن التقليد لأنو ببساطة ” مش لابقلك ” و لا رح يلبقلك !!

 ” لا عاش و لا كان ” من يفكر في إيذائك يا هيفاء ، يا مهجة قلوبنا و نور أعيننا ، سنطحنه و نسحقه تحت أقدامنا حتى يعود إلى أصله ” الواطي ” ! و السلام ختام يا فانز ……. إليسا .

توضيح … نحن لا نتبنى أي رأي  وهذا الموضوع نشرناه من دون التعديل به .

شاهد أيضاً

معين شريف بين إهمج وإهدن… حماسة وفرح وجمهور عريض

معين شريف بين إهمج وإهدن… حماسة وفرح وجمهور