نانسي عجرم … تنثر فرحاً في صيف “كان” اللازوردي

نانسي عجرم … تنثر فرحاً في صيف “كان” اللازوردي

- ‎فيأخبار الفن

AZ3_7786

هناك على مسافة قريبة من “الكروازيت” في مدينة “كان” الفرنسية لؤلؤة الساحل “اللازوردي – الكوت دازور”، حضرت نجمة لبنان وإبتسامة التفاؤل في حياة محبيها نانسي عجرم، وراحت تلاعب النغمات وتغنّي لنخبة من كبار شخصيات العالم العربي وعائلاتهم، في أفخم صالة في فندق “ماجيستيك – باريير”. هي سهرة من سهرات العمر، قضاها هؤلاء النخبة من الجمهور، بصحبة أحلى الصبايا وأجمل المطربات نانسي عجرم. ولم تبخل نانسي عليهم بالغناء ولا بالضحكات ولا بتوزيع إبتسامات التفاؤل، في زمن صارت الضحكة فيه نادرة، والتفاؤل يكاد يفقد مصداقيته. هناك في المدينة الفرنسية الساحرة، غنّت نانسي لمن إستطاع الدخول بعدما حالفه الحظ وحجز لأسرته أماكنها، في حين وقف في الخارج المئات يحاولون الحصول على مكان أو بطاقة دون جدوى. فقد حُجزت الأماكن قبل الحفل بأسبوع، ولم يتخلّف أحد عن الحضور. غنّت نانسي، وأسعدت الناس ولبّت أغلب طلبات الحاضرين من الأغاني التي يحبونها. وإتفق الجميع على أن أغنية “ما تيجي هنا وأنا أحبك” هي الأخف ظلّاً على سمعهم هذه الأيام، وهي طلب الجميع. ورقص الجميع وغنّى الجميع وفرح الجميع. وزاد السهرة حلاوة إطلالة ساهر لطيف شاركها بإحدى أغانيها، وهو الفنان الكويتي الكبير نبيل شعيل، الذي رحّبت به نانسي أجمل ترحيب. وإنتهت السهرة مع ساعات الفجر الأولى وسط إصرار الجميع على سماع المزيد والمزيد.
وحدها نانسي عجرم التي تستطيع الحضور الى “كان” وأن تتحدّى وأن تنجح وأن تحقق ما لم يتجرأ قبلها أحد على تحقيقه. وحيث لا يجرؤ الآخرون على الغناء في المكان الصعب، أمام جمهور النخبة الصعب. فالسهرات الغنائية في “كان” ليست لأي كان، ولا هي ممكنة أو مضمونة النجاح لأي فنانة مهما كانت شهرتها وحجمها الفني. لكنها نانسي عجرم، تألقت وغنّت وحضرها جمهور النخبة في سهرة لن ينساها من حضرها بسهولة.
AZ3_7781

 

AZ3_7820

AZ3_7875

AZ3_7985

AZ3_8223

AZ3_8273

AZ3_8372

AZ3_8666

AZ3_8677

AZ3_8690

AZ3_8732

AZ3_8760

AZ3_8789

شاهد أيضاً

فارس كرم يعيد الحياة الى سوريا وهذا ما حصل بينه وبين الجمهور !!

إنه ملك المسرح دون منازع ، و نجم