لم تتحمل الإنتظار فكانت الوحيدة بإنتظاره على باب المسجد ..

لم تتحمل الإنتظار فكانت الوحيدة بإنتظاره على باب المسجد ..

- ‎فيأخبار الفن

الفنانة رويدا عطية التي كانت على تواصل دائم معنا ودموعها لم تجف عن وجنتيها حزناً وأسفاً على الجريمة النكراء الذي تعرض اليها الاعلامي اللبناني مازن دياب في الاردن  ، عطية  لم تعد تتحمل الانتظار لوقت العزاء في القاعة الخاصة للنساء، روحها وقلبها ولهفتها لوداع مازن سبقاها الى المسجد حيث يوارى الثرى إنتظرت رويدا تحت أشعة الشمس طويلاً حتى لحظات الانتهاء من الصلاة عن روحه، وودعته بالدعاء ، رويدا عطية وحدها بين النجمات كانت لحظة الوداع الاخير للمغدور مازن دياب وكان برفقتها الزميل علاء مرعب مدير تحرير مجلة الجرس .

10601201_10152614073791399_1978729613_n

شاهد أيضاً

آوت أوف ذا بلو” … يجمع ماريتا وعاصي الحلاني وعمر دين  وأغنية “راب” ….

  هذه المرّة، يأتي الإجتماع مختلفاً عن سابقه.