“كلنا تقلا” إنطلقت… برعاية البطريرك الراعي

“كلنا تقلا” إنطلقت… برعاية البطريرك الراعي

- ‎فيأخبار الفن
27
0

unnamed (9)

برعاية وحضور صاحب الغبطة والنيافة الكردينال مار بشارة بطرس الراعي، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق الكليّ الطوبى، ولفيف من الأساقفة والكهنة والشخصيات السياسية، الاجتماعية، الثقافية والفنيّة تم افتتاح العرض الأول لمسرحية كلنا تقلا، إنتاج شركة رؤى للانتاج.

ألقى غبطة البطريرك كلمة خاصة ابدى خلالها إعجابه الكبير بالمسرحية وهنّأ القيمين عليها، وشدد على توحيد الصف المسيحي، معتبرا ان ليس هناك من ربيع عربي الا بوجود المسيحيين في هذا الشرق، كما تحدث عن القديسة تقلا وعن حياتها وميزاتها داعيا الجميع الى التمسك بالقيم المسيحية والانسانية، آملا زيادة انتاج مثل هذه الأعمال القيّمة الهادفة.

بدورها، قدمت شركة رؤى للانتاج بشخص المخرجة والمنتجة ليليان بستاني والسيد مطانيوس أبي حاتم هدية رمزية لغبطة البطريرك عربون شكر وتقدير.

إليكم بعض اللقطات الخاصة من العرض المذكور.

 

ملخص عن المسرحية:

“كلنا تقلا” مسرحية لبنانية من انتاج شركة رؤى للانتاج وإخراج جهاد الاندري. تجمع المسرحية بين السرد التاريخي الديني والاستعراض الغنائي الراقص في إطار شبابي حديث فيه الكثير من الخلق والابداع. تتمحور قصة العمل المسرحي حول حياة القديسة تقلا وكيفية انتقالها من الوثنيّة إلى الايمان الكليّ، مع ما يحمل هذا الانتقال من صور نفسية عميقة يترجمها الكاتب جوزف الشرتوني  في نصّه ويليّن الخوري جوزف سويد كثافة هذه الصور الروحانية عبر حوار سلس وموسيقى تتناسب مع مغزى هذا العمل الراقي الذي وفرّت له الشركة المنتجة كل مقومات العمل الناجح سيّما وان جهود المخرجة والمنتجة ليليان بستاني والمنتج مطانيوس أبي حاتم بدت واضحة.

يميّز “كلنا تقلا” وجود الروح الشبابية المتطوّرة التي يلاحظها المشاهد عبر أداء الممثلين وبساطة النص وعبر تحرير العمل المسرحي الديني من عقد الغموض والصعوبة في مفردات السرد، كما ان استعمال اللغة العبرية في بعض المشاهد يوثق الحقبة التاريخية التي جرت فيها أحداث القصة ويشعر المشاهد كأنه امام واقع ملموس وكذلك تفعل الأزياء والاكسسوارات (ماجد بو طانوس) والديكور (تصميم :غيتا تابت وتنفيذ: جورج غريّب).

 يصوّر الكاتب البيئة الوثنيّة مع ما تحمله من تقوقع ورجعيّة وجهل، ويركز في نصه على صعوبة اقناع هذه البيئة الجاهلة بالهداية والايمان وترك عبادة الأصنام والآلهة الوهميّة، ويبرز صعوبة الاقناع عبر بعض المشاهد التي يعذَب فيها بولس الرسول ويهان ويضرب مع رفاقه بسبب محاولته دعوة الشباب إلى المسيحية. كما يركز في نصه على اصرار تقلا على البقاء على عقيدتها الوثنيّة وعدم تقبلها للدعوة المسيحية، لكنها تعود عن جهلها بعد رؤيتها للعجيبة التي استطاع أن يفعلهابولس.

 يبيّن المخرج  مدى المعاناة التي عاشتها تقلا بعد التحاقها بالدعوة الميسحية، فيركز على تدهور علاقتها بوالدتها وحبيبها الرافضين للدعوة الجديدة، حيث تقوم بتكسير الآلهة الحجرية بعد ان تجردها من معانيها عبر رسائل قاسية توجهها إليها. يلقي المخرج الضوء على قوّة الايمان عند تقلا وما فعله لها إيمانها من عجائب ومعجزات حيث خلّصها الله من كل محاولات التعذيب والموت التي أمر بها الوالي، فصادقتها الأسود الجائعة وسجدت لها الأفاعي السامة ولم تقتلها النيران الملتهبة، حتى اعترف لها الوالي بقوتها وقدرتها على مواجهته والانتصار عليه بعد أن تحدىّ إيمانها الديني بسلطته الدنيويّة.

تجمّل المسرحية بعض اللوحات الاستعراضية الغنائية الراقصة (تصميم مالك العنداري) التي تبسّط روحانية العمل المسرحي وتضيف على جماليته بعض الحركة وتخلصه من جمود النص الديني. تحمل “كلنا تقلا” عبرا قيمة ومعاني سامية يجسّدها المخرج جهاد الاندري على الخشبة عبر مجموعة من الوجوه المحترفة والشابة مثل يوسف حداد (دور الوالي)، طوني عيسى (دور بولس)، نيللي معتوق (دور القديسة تقلا) بالاشتراك مع طوني مهنّا (دور الحاجب) إضافة الى الوجوه الشابة شادي ريشا (دور الرباي اليهودي)، جورج قاعي (حبيب تقلا)، ناتالي سلامة، مايا سبعلي، رانيا مروّه، ميشال أضباني، كميل يوسف، كريستوف أبو صبحة، رالف معتوق، دانيا أبو رجيلي، آلن مهنا، نويل باسيل، ماريا خيسي، بشير سابا، منصور حداد، جورج عبود، حبيب جوان، سلمى جوان، إيلي سعد ولارا نوفل.

“كلنا تقلا” تعرض على مسرح انطوان شويري، الحكمة، الجديدة تحت ادارة المنتجة ليليان البستاني. للحجز والضمان: 03783571   03306070   01881924.

unnamed (1) unnamed (2) unnamed (3) unnamed (4) unnamed (5) unnamed (6) unnamed (7) unnamed (8) unnamed (10) unnamed (11) unnamed (12) unnamed (13) unnamed

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

مسرحية غنائية تجمع بين بريجيت ياغي، برونو طبال ومايكل كبابي

  بدأ كل من الفنانة اللبنانية بريجيت ياغي،