النجم مروان خوري لبحث وتحرّي: أنا واليسا منسجمان فنيّاً ولكن …

النجم مروان خوري لبحث وتحرّي: أنا واليسا منسجمان فنيّاً ولكن …

- ‎فيأخبار الفن
17
0

النجم مروان خوري لبحث وتحرّي:  أنا واليسا منسجمان فنيّاً ولكن متباعدان ومختلفان شخصياً

كوينسي جونز أسطورة كبيرة في أميركا ولديه شهرة موسيقية وفنية ضخمة وإذا كان له علاقة مع إسرائيل فهذا ليس من شأننا ولا يعنينا

لن أزعل من السيدة وردة لأنها لن تصوّر “أمل”، معوّد مع الفنانين إنو يحطوا أغنياتي على جنب… ويا ما عملوها

في حديثٍ مع الفنان مروان خوري في برنامج “بحث وتحري” على إذاعة ميلودي مع الإعلامية باتريسيا هاشم، تطرّق مروان في البداية إلى أغنية “بكرا” واللغط الذي يحصل اليوم حول هذا العمل فقال مروان أنه لا يجوز تسميتها أوبريت ولكن إشتراك هذا الكم من الأصوات يعطي هذا الإنطباع وهي إعادة فكرة “We are the world ” ، وأضاف :” الأهم في الموضوع هو إشتراك هذا العدد من الفنانين ليعود ريعه لأمور خيرية خاصة بالاطفال من خلال الأمم المتحدة  وأنا لبّيت الإشتراك لهذه الغاية…”
وأكد مروان أن وجود إسم السيدة ماجدة الرومي في العمل شجّعه كثيراً إذ أن الأغنية من كلماتها ، فهو يثق كثيراً بالماجدة ، مشيراً إلى أنها المرة الأولى التي يوافق فيها على عمل مماثل دون أن يسمع الكلام واللحن، إضافة إلى أنه لم يكن لديه أي شروط مسبقة، فهدفه كان الإشتراك مع المجموعة… ولكنه نوّه إلى أنه لم يكن على علم أن اللحن لكاظم الساهر إذ رُوِّج على انه لكوينسي جونز !!!
هذا وسألته باتريسيا عما إذا كان وافق فوراً وبدون أي شروط لو كان العمل لبنانياً من أجل الغاية نفسها وبمشاركة عدد من الفنانين اللبنانيين، فاجاب: ” لأكون صريحاً، وجود كوينسي جونز مع ماجدة الرومي اعطاني ثقة بالكلام واللحن وحتى مع كاظم الساهر الأمر نفسه… فهناك أسماء تعطينا الثقة، ولكن هذا لا يعني اننا لا نعطي الثقة لأشخاص جدد ولكن كنت طلبت سماع اللحن والكلام قبل الموافقة ! “
وحول ما يكتب في الصحافة عن أن كوينسي جونز له علاقة مع اسرائيل علّق مروان:” موضوع إسرائيل استسخفه كثيراً ولا يستحق كل هذا التعقيد! لنتكلم منطقياً   شو ممكن الخلفيات التطبيعية تكون وراء عمل إذا العمل يضم مجموعة من المطربين العرب يغنون أغنية كلامها واضح عن السلام والوحدة والمنتجين عرب  والعمل سيعرض على محطات عالمية وعربية والهدف كله خيري للأطفال والوسيلة هي الأمم المتحدة المعترف بها أينما كان؟؟  فلا أعرف أين إسرائيل في هذا الموضوع؟؟ هذا غير منطقي!! كلها فقّاعات. كوينسي جونز أسطورة كبيرة في أميركا ولديه شهرة موسيقية وفنية ضخمة وإذا كان له علاقة مع إسرائيل فهذا ليس من شأننا ولا يعنينا !”
من ناحية أخرى، تطرق مروان بالحديث عن ديو “بعشق روحك” الذي قدمه مؤخراً مع الفنانة ألين لحود وعن المقارنة التي حصلت بينه وبين ديو “يا رب” الذي سبق وقدّمه مع النجمة كارول سماحة، فعلّق مروان: ” لماذا المقارنة؟! الأغنية مختلفة كما أن لكل من كارول وألين شخصيتها وحضورها المختلف ، ومن المحتمل أن أقدّم بعد فترة ديو مع فنانة أخرى… الفرق يكمن ربما في مدى الإنتشار، فهناك عناصر لم تكتمل بعد في ديو “بعشق روحك” منها المتابعة والتسويق والكليب لذلك ديو “يا رب” إنتشر أكثر…”
أما عما إذا كان عاتباً على السيدة وردة لأنها  استبدلت تصوير أغنية “أمل” الاتي كتبها ولحّنها بأغنية “اللي ضاع من عمري” أجاب مروان:” ما زعلت معوّد مع الفنانين إنو يحطوا أغنياتي على جنب… ويا ما عملوها! فأحياناً يتأثر الفنان بكلام المجموعة التي حوله فيتردد ويغيّر رأيه! ولكن أنا معتاد على هذا الأمر ولا مرة إشترط على هذا الموضوع لأن هذا الأمر لم يؤذيني يوماً…طبعاً كنت اتمنى أن يتم تصوير أغنية “أمل” ومن الممكن أن تتصور لاحقاً…المهم اتمنى التوفيق لوردة من كل قلبي لأني أحبها كثيراً !!
وحول عدم مشاركته في حفل العازف العالمي “راوول دي بلازو” وإمكانية التعاون معه لاحقاً اجاب مروان أن عدم مشاركته في الحفل كان بسبب ضيق الوقت لانه لم يتسنى لهما ان يتمرّنا سوياً قبل الحفل إذ أن مروان كان في قطر، مشيراً إلى أن راوول موسيقي كبير ومن المحتمل أن يقدما ديو سوياً وإمكانية التعاون ستكون من خلال الصديقة المشتركة رولا تلج صاحبة شركة Moon and Starsالتي من المحتمل أن تستلم إدارة اعماله قريباً إذ أن الأمور تسير بهذا الإتجاه،خاصةً وأن مروان يعتبر أن إدارة الأعمال ليست مجرد عمل فقط بل يريد شخصاً يفهمه ويكون هناك صداقة بينهما لتسير الأمور كما يجب، مؤكداً أنه يمكن جمع الصداقة والعمل سويا فالإنسان بحسب شخصيته يستطيع أن يفصل بين الصداقة والعمل، منهياً بالقول: ” ما بدي إدارة أعمال مع أشخاص ما بيفهموا علي! ورولا تفهم علي جيداً لحد الأن…”
إضافة إلى ذلك تكلم مروان عن العمل الجديد الذي أعطاه لميليسا بعد عتب شديد وجّهته له الاعلامية باتريسيا هاشم كونه تعاون مع أهّم الاصوات في لبنان و العالم العربي ، فقال:” من يتابع اعمالي يرى نسبة الأعمال المتنقاة، ولكن هناك دائماً إستثناءات إذا كان الصوت لا يعتبر بمستوى الأغنية فأنا احترم ذكاء الناس، ولكن الملحن تتجه موسيقاه إلى أبعد من ذلك، وقد تعرفت إلى ميليسا منذ وقت طويل وهي تريد أغنية منذ أكثر من ثلاث سنوات، لديها إصرار كبير لأخذ أغنية مني، ثم ميليسا قدّمت أغان جيدة، لا أريد أن أدافع عنها فأنا معك أن شخصيتها  توحي بالإغراء، ولكنها لم تقدم أغاني فيها إبتذال كبير! “
وقبل ختام اللقاء تحدث عن إليسا مؤكداً أن لا خلاف بينهما ومضيفاً:” أنا صريح لكن مهذّب، ولا أتكلم على الهواء بكل الأمور بحجة أنني صريح، كل ما قلته لاليسا اننا قدمنا ثلاثة أعمال سوياً فدعيني أغيب عن هذا العمل ولكنها لم تقتنع بما قلته! والموضوع إنتقل بسرعة كبرى إلى الإعلام و كبّروه كثيراً، وبعد ذلك تكلمت مع إليسا وإنشالله سأحضر لها عملاً جديداً، فأنا وإليسا نجحنا كثيراً فنياً ولا أحد يمكن أن ينكر هذه الحقيقة أما شخصياً فإليسا لديها كاراكتير خاص وأنا لي كاراكتيري، ولسنا قريبين جداً من بعضنا، ولكن هذا أمر خاص فكل ما يهم الناس هو سماع أغنية جميلة ونزولاً عند طلب الناس سأحاول أن يكون لي أغنية في عمل اليسا القادم…”
وفي النهاية صرّح مروان أنه بصدد تحضير أغنية منفردة لبنانية جديدة إضافة إلى تحضيره أكثر من أغنية مع مجموعة كبيرة من الفنانين…وختم الإتصال بألقول:” انشالله هالشعوب تحقق اللي بدها ياه ، فالفن ينتظر والموسيقى تنتظر…”

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

عبد الكريم حمدان يُقدم نفسه باللون الرومنسي في أغنية “صعبيها عليِّ”

أطلق الفنان السوري عبد الكريم حمدان قبل أسابيع