الموسيقار ملحم بركات في برنامج “بحث وتحرّي” مع باتريسيا هاشم

الموسيقار ملحم بركات في برنامج “بحث وتحرّي” مع باتريسيا هاشم

- ‎فيأخبار الفن
17
0

الموسيقار ملحم بركات لباتريسيا هاشم: عامل ديك لوحدي؛ مي حريري عيب لازم تخجل و تستحي؛ يوسف حرب هوي السبب بكل شي؛ شو هالكذبة هيدي؟ نجوى بتعرفي عندها فساتينها و سكربيناتها، و أنا مش رح البس بدلة أقل من 8000 دولار”! مش بحصة …كميون بحص رح حطّلن!!   حلّ الموسيقار ملحم بركات ضيفاً على الإعلامية باتريسيا هاشم ضمن برنامجها الإذاعي “بحث و تحرّي” من تقديمها و إعدادها، اخراج نضال معتوق، والذي يُبث كل نهار اثنين أربعاء و جمعة في تمام الساعة الثانية ظهراً عبر أثير إذاعة ميلودي اف ام.. بدايةً طمأن الموسيقار أحباءه عن صحّته و صرّح أنه مصاب برشح لازمه مدّة الشهر، و قال عاتباً على الصحافة التي تبالغ في ما يتعلّق بصحتّه: “بس يا ريت بينقلوا الخبر صح”! و تابع أنّ المرّة الأخيرة اتي دخل فيها المستشفى للقيام بعملية “البحصة” تناقلت الصحافة أخباراً عارية عن هذا الموضوع بمبالغة و مغالاة و استطرد مازحاً: “مش بحصة …كميون بحص رح حطّلن”! و عن أغنياته التي كان من المفترض أن تُبصر النور قبل عيد الأضحى، قال بركات أنّ مرضه هو الذي أعاق إصداره للأغنيات الجديدة، و صرّح أنّ عيد الميلاد هو الموعد المرجّح لإصدار جديده في الأسواق.. أما فيما خصّ مطعم “الأطلال بلازا” الذي بات محطة ملاقاة بركات بمعجبيه، مما أثار مؤخراً تساؤلات حول هذا المكان الذي يُرافقه في كل حفلاته، قال بركات بالحرف منفعلاً: “اتصلي بالفنادق و شوفي مين حاجز الصالات، أنا عم بضطر كل سنة روح عالأردن من ورا حجز الصالات.ومن سنتين غنيت بخيمة على البحر. كل المحلات محجوزة و  يحجزون الصالات لـ 3 و 4 سنين “غامزاً من قناة شركة روتانا وبعض متعهي الحفلات. تابع بركات فقال مستهزئاً: “موّفقين انشالله.. المهم أن تنجح الحفلات، ليس أن نأخذ الصالات”! وعند سؤاله عمّا إذا كانت حفلات اليوم ناجحة أم لا أجاب الموسيقار التالي: “في مطربين و مطربات أغانيهم ليل نهار بالإذاعات و ما بينعملّن حفلة”! و تابع فقال: “معروف في 3 او 4 بالبلد بيجيبو جمهور على الحفلات، و الباقيين صفر”! ملحم أكّد أنّ أكثر ما يزعجه في فناني اليوم أنهم يتباهون بجمهورهم ومشوارهم لا يتعدّى بضعة أشهر، و صرّح أنه سمع مؤخراً أغنيات جميلة ليُصعق فيما بعد عند متابعته الفيديوكليب بصورة الفنان –بغضّ النظر إن كانت جميلة أم لا- التي لم يتمكن من هضمها و قال: “ما قدرت كمّلت اتفرّج، مش قريبين للقلب! سبحان الله، النجم بيخلق نجم”! و اعترف أنه و خلال مسيرته كان يستفيد من كلّ التعليمات التي كان يوجها إليه الكبار والعارفين في أمور الفن و الصورة الجميلة. (ويستطرد منفعلاً) مش مهم الأغاني..  المهم يكون في معاهد تعلّم الفنانين كيف يحكوا، كيف النطق، كيف يضحكوا، كيف يمشّطوا شعرن، كيف يلبسوا.. ما هول كمان علم!” أما عن حلقة برنامج “أغاني من عمري” التي صوّرته انساناً حسّاساً و شفافاً إلى أبعد الحدود، قال ملحم أنّ الصدق هو فوق كل اعتبار، و يجب أن يتمثل من انتاج الأغنيات و الأداء إلى المقابلات والتواصل مع الناس.. و قال بحدّة: “ضروري يكون في صدق.. بيطلعلِك واحد عمرو شهرين بالفن و بقلّك جمهوري الحبيب.. ولك جمهور شو يا ابني روق! اللي صرلُن 50 سنة بيستحوا يقولو هالكلمة”!! و عن هذا الموضوع تابع الموسيقار وقال أنّ سلوك الفن ليس سهلاً و أنّ فنانين قصدوه و أبعدهم عن هذا المجال قائلاً: “شو بدك بهالشغلة مش قدها انت يا خيي، الفن مش لعبة ولاد زغار فتنا عالاستودو و غنّينا”! وعن موضوع الأغنية اللبنانية التي لا ينفكّ يدافع عنها بشدّة، بدا واضحاً الانفعال في نبرة صوت الموسيقار سيّما عندما قال: “يعني لازم ينقهروا مني إذا قلتلّن حبّوا بلدكن؟ ما عم يفهموني الناس! أنا مش ضد أي لهجة بالعالم العربي بس بيتك بالأول يا ابني و بعدين شوف جيرانك! صاير الفن والفنانين مثل السياسة و السياسيين!” وتابع بانفعال أقوى: “ولك عم تدافع ع شي عم تعملوا غلط، إنت عم توقف ضد وطنك و ضد لهجتك و حضارتك و ثقافتك.. بالخليج دفعوا مليارات لتنتشر الأغنية الخليجية في العالم العربي، منجي نحنا منموّت لهجتنا؟؟شو هالحكي هيدا”! كما أكد الموسيقار أنه ليس ضد أي لهجة عربية، و ليس ضد أن يقوم الفنان  بغناء المصري كل سنتين أو ثلاث سنوات، و لكن ليس أن يكون العمل بمجمله مصرياً.. واستنفر متسائلاً: “طيب و اللبناني وين يا ابني؟! وطنك وين؟؟ بلدك، شعبك!!! شو هالمنطق هيدا، شو هالكذبة هيدي”؟! و عن علاقته بالفنانة نجوى كرم أكّد أنها لم تنسب إليه كلامها الذي كانت قد صرّحت به ضمن الحلقة السبيسيال مع الإعلامية جومانا بوعيد عندما قالت أنها لا تحب من يخلف بوعوده ويقول لها أنه دائم الانشغال ليذهب إلى الصيد.. و قال: “مش لإلي هيدا، يمكن لغير شخص”! و تابع و قال أنه لم يجتمع بنجوى بعد تعاونهما الأخير و أن لا اتصال بينهما.. أما عن الفكرة التي رفضت نجوى أن تشاركه بها عندما انتقلت إلى عرض قناة (ام بي سي) في برنامج (ارابز غوت تالينت) بعد أن كان من المقرر أن يتمّ التعاون مع المجطة اللبنانية للإرسال (ال بي سي) من خلال المخرج طوني قهوجي و الأستاذ طوني سمعان، صرّح الموسيقار أنّ الفكرة أبطل العمل بها لأسباب انتاجية عندما قال: “لأنو نجوى بتعرفي عندها فساتينها و سكربيناتها، و أنا مش رح البس بدلة أقل من 8000 دولار”! كما اعترف بأنه أخطأ عندما تفوّه بالفكرة على الملأ، لأن سرعان ما انتشرت و تبنتها محطة (ام بي سي).. و تابع مازحاً: “حتى إذا مرضت مش رح قول لحدا بقى”! أما عن عرقلة سفره إلى أميركا في الجولة الأخيرة التي قام بها منذ ما يقارب الخمس سنوات، يقول الموسيقار أن يوسف حرب هو وراء هذه المعمعة، فهو يحاربه بشتّى الوسائل و الطرق ليمنع نجاح حفلاته سيما عندما أحضر كاظم الساهر في حفل مونتريال بالتزامن مع حفله، و أضاف أنه لا يرتاح للتعامل مع متعهد حفلات أمثاله خاصة عندما اتهمه الأخير بأنه لا يستقطب جمهوراً و أنّ نجوى فقط مَن تفرضه على حفلاتها.. ردّ الموسيقار قائلاً: “وين عم تفرضني؟ وين عم روح أنا و نجوى؟ هيدي الرحلة من 4 -5 سنين صرلنا منتعذّب فيها لنتخلّص منو.. قلتلها لنجوى لو ببلاش بدي روح بس تاخلص من هالإرتباط، لأنو ما فيكي تروحي بقى ع أميركا إذا ما نفّذتيلو العقد”! هذا و نفى الموسيقار ما تمّ تحويره عن لسانه فيما خص الفنان كاظم الساهر، و أكد أنّ كاظم له مكانته الفنية المهمة و أنّ الصحفيين هم وراء هذه البلبلة… كما أشار أن غيابه عن الساحة الفنية سببه انعدام المنافسين اللبنانيين، و طغيان العرب منهم، و هذا ما اعتبره الموسيقار خطراً مميتاً يداهم الأغنية اللبنانية من كل الأطراف.. أما عن سؤاله إذا كان قد اتصل بالفنان محمد عبده للاطمئنان على صحته بعد مروره بأزمة صحية دقيقة، قال بركات متسائلاً: “ما عندي أبداً علم بالموضوع، سلامة قلبه”.. أما فيما خص الدعوى التي أقامها ضدّ طليقته الفنانة مي حريري وجّه ملحم رسالة ل مي فقال: “عيب لازم تخجل مي و ما بقى تجيب سيرة هالموضوع”! و أضاف أنها تتهمه بعدم الاهتمام بابنها في حين تركته في جنيف و لم تسأل عنه، و قال: “عيب الواحد يعمل حالو ملك و هوي مش ملك”! و فيما خصّ خلافه مع مجلّة “الشبكة” الزميلة على خلفية الغلاف الذي حمل صورته وزوجته السابقة مي حريري وهما يتعانقان في احدى السهرات، تردّد بركات بالإجابة  ثمّ عزم و قال أنّ لا خلاف و طلب الانتقال إلى موضوع آخر.. كما كشف الموسيقار عن الأغنية الخاصة التي تعاون بها مع الفنانة ماجدة الرومي و قال أنه يستغرب تأخير الماجدة لعملها إذ كان من المفترض أن تصدر الأغنية منذ وقت طويل.. أما فيما خصّ موضوع ابنه وعد الذي احترف الغناء مؤخراً و الذي لم يلقَ الدعم اللازم من أبيه، قال بركات أنه من الواجب أن يتعلّم الانسان كيف يبني نفسه بنفسه و أن يتعلّم من أخطائه.و أضاف أنه سعى جاهداً بمفرده و لم يقف أحداً بجانبه يوماً قائلاً: “لا أعرف ماذا يفعل وعد و لا يمكنني أن أتوقع له أن ينجح أو لا”! يُذكر أنّ الموسيقار ملحم بركات سيتواجد في الأردن ليحيي حفل رأس السنة في فندق لو رويال و يستقبل السنة الجديدة مع جمهوره.. و عن تغيّبه عن إحياء الحفل في لبنان علّق بركات على هذا الموضوع قائلاً: “عامل ديك لوحدي بالأردن، و بس يصير في وزارة سياحة تنظم الفوضى عندها منحتفل بلبنان

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

محامى جونى فضل الله يرد القضاء المصرى رد المكائد الى نحورها

فى اول تعليق من عبدالفتاح مصطفى رمضان محامى