كلمة مـازن حايـك المتحدّث الرسمي بإسم “مجموعة MBC

كلمة مـازن حايـك المتحدّث الرسمي بإسم “مجموعة MBC

- ‎فيأخبار الفن
40
0

معالي الوزراء، سعادة السفراء والقناصل، أهل الثقافة والفن والإبداع والرياضة، نجوم الشاشة وما وراء الشاشة، الزملاء الإعلاميون، السيدات والسادة.. أهلاً وسهلاً بكم: “مِنوَّرين”!

 

  سنواتٌ عديدة جمعت ما بين الجمهور المصري و”مجموعة MBC” في مختلف المجالات. ولعلّ باكورة هذا التواصل كانت مع إطلاق “MBC1” كأول قناة عربية فضائية خاصة عام 1991، إذ شكّل أرشيف التلفزيون المصري آنذاك، أحد الدعائم الرئيسية لشبكة برامج القناة. وعلى مدى أكثر من عقديْن من الزمن، استمَرّ التعاون وازدادت أواصره، سواءً من ناحية الموارد البشرية والفنية والإنتاجية والإخراجية – عبر ما توفّره مصر لـ MBC من بنى تحتيّة، وإعلاميين لامعين، ومُعدّي برامج، ومحترفين وفنيين وتقنيين وموظَّفين في مختلف المجالات – أو من ناحية المحتوى التلفزيوني الفريد والمؤلَّف من أبرز إنتاجات السينما المصرية وأضخم المسلسلات والبرامج الفنية والترفيهية – التثقيفية وغيرها.

  من الطبيعي أن تكون مجموعة إعلامية عربية رائدة مثل MBC، تأسِر قلوب المشاهدين العرب وعقولهم من المحيط إلى الخليج، موجودة فعلياً في قلب “أم الدنيا” و”هوليوود الشرق”.. مصر: مصر التاريخ والجغرافيا والديموغرافيا.. مصر الثقافة والفن والإبداع والرياضة.. مصر الحضارة والإعلام والريادة.. مصر السوق الاقتصادية الواعدة والقدرات الكامنة.. مصر اللحظة التاريخية بشبّانها وشابّاتها.. إذاً، كان لا بدّ أن تكون MBC حاضرةً في قلب “هوليوود الشرق”، بكل ما تمثّله “أُم الدنيا”… وهكذا كان!

  اليوم، أكثر من أي وقت مضى، يترسّخ عملياً حضور MBC في مصر، عبر إطلاق “MBC مصر”، لتُشكِّل بذلك القناة رقم 12 خلال مسيرة 21 عاماً، وتحمل في جعبتها محتوى مميّزاً، وخططاً بنّاءة، ومشاريع واعدة، وشراكات مرتقَبة، ونيّة صادقة في التعاون… إضافة إلى إيجادها فرص عمل جديدة، وإبرازها وجوهً إعلامية لامعة، وتوفيرها خبراتٍ تراكميةٍ شكّلتها تجربة MBC الواسعة، وصقلتها الممارسة، وتوّجتها الريادة. ونحن عازمون على العمل معكم، يداً بيد، أنتم روّاد قطاع المحتوى التلفزيوني والسينمائي، لتطوير المشهد الإعلامي المصري، أكثر وأكثر، والارتقاء بصناعة المحتوى الترفيهي العائلي في مصر إلى مصاف العالمية، وذلك عبر المزيد من الاستثمارات، والإنتاجات النوعية، وتسويق المحتوى المصري في أسواق خارجية جديدة، وتَبادُل الخبرات وأفضل الممارسات.

  من هنا، لا يَجوز النظر إلى الخطوة المتمثّلة بإطلاق “MBC مصر” من زاوية التنافس الضيّق، بل من منظار الفُرص السانحة، الرحبة والمتبادَلة، التي تصبّ في خانة المشاهِد المصري المشهود له بالذكاء وقوّة الملاحظة، والقادر على تحديد الأفضل والانحياز إليه. كما لا يُمكن النظر إلى هذه الخطوة من الزاوية السياسية، لأنه ببساطة: لا أجندة سياسية للقناة، بل أهدافٌ إعلامية، وتثقيفية – ترفيهية، وتجارية، مُعلَنة ومشروعة، تَعتبر أن المشاهد هو الغاية والحليف الدائم، في كل العهود والأزمنة والأوقات. كما لا يَجب أن نغفل حقيقة أنه لا إعلام قوي وناجح من دون موارد مالية مُستدامَة، أوّلها الإعلان التجاري، وأن “الشريك – المعلِن” هو العمود الفقري لقطاع الترفيه والإعلام، في مصر وخارجها.. مع إصرارنا دائماً على أن يأتي ذلك مصحوباً بالاستقلالية الإدارية والبرامجية والتحريرية، بما يخدم مصلحة المشاهد، أولاً وأخيراً، ويُسهم في نهضة الاقتصاد الوطني المصري، وانتعاش الأسواق، وتعزيز الحركة الاستهلاكية، وتمتين ثقة المواطن بالمستقبل.

  أخيراً، اسمحوا لي أن أشكر باسمكم، واسم زملائي الحاضرين والغائبين، كل من ساهم في إنجاح هذه الخطوة، وشارك في وجود MBC في مكانها الطبيعي، في قلب القاهرة، وأن أخُصّ نجوم القناة ووجوهها الإعلامية وكادرها البشري والتقني… وكل من شارك في إحياء هذا الحفل وإنجاحه، والذي تتخلّله مفاجأة ترمُز إلى عظمة الفن الغنائي والطرب الأصيل في مصر.

  لقاؤنا وإياكم على الموعد، مساء الجمعة 9 نوفمبر 2012، لترى “MBC مصر” النور… و”تنوَّروها معانا”!

 

والله ولي التوفيق… والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

” فادي الحاج ” ليلة رأس السنة في مطعم ” اصاف

يحيي النجم ” فادي الحاج ” ليلة رأس