نانسي عجرم ل باتريسيا هاشم: خايفة ضيع؛

نانسي عجرم ل باتريسيا هاشم: خايفة ضيع؛

- ‎فيأخبار الفن
79
1

أنا وجيجي لن ننفصل ولكن استغربت تصرّفه؛ لا يعني لي الظهور في ستاراك وما بدي صوّر كليب مع مهند؛ ألبوم #7 ليس الأقوى؛ وهذا رأيي بنجوى كرم

حلّت النجمة نانسي عجرم ضيفة على الاعلامية باتريسيا هاشم ضمن برنامجها الإذاعي “بحث و تحرّي” من تقديمها و اعدادها، اخراج نضال معتوق، والذي يُبث كل نهار اثنين أربعاء و جمعة في تمام الساعة الثانية ظهراً عبر أثير إذاعة ميلودي أف أم 99.9..
بدايةً تحدّثت نانسي عن لقب سفيرة الأمم المتحدة في الشرق الأوسط الذي كانت قد حصلت عليه منقبل صندوق دعم الطفولة في الامم المتحدة/اليونيسف، و قالت أنهاتعتبره حلمها الذي تحقق مؤكدة أنّ لا شعور أجمل من شعور العطاء خاصة للأطفال.. ثمّ أضافت أنّها تستمتع بتوظيف نجاحها و شهرتها لمساعدة الآخر و أنها مسؤولية أخذتها على عاتقها كون أنّ الأطفال هم جيل الغد، فهي تعمل جاهدة على موضوعي العنف و الثقافة من أجل مستقبل زاهر و مجتمعٍ مثقف و واعٍ..
أما عن  إنارة شجرة العيد في منطقة وسط بيروت عبّرت نانسي عن فرحتها الكبيرة بهذه التجربة قائلة: “هيدي أول مشاركة لإلي.. مبسوطة كتير و حاسّة إنّي ضوّيت ع لبنان”!
و عن تحضيرات العيد و أجواء الفرح قالت نانسي أنّها تهتم كثيراً بهذا العيد الذي تنتظره كل عام بفارغ الصبر و تعتبره أهم من عيد مولدها حتى، كونه يحقق لها أمنيتها باجتماع كل أفراد العائلة التي تحضّر لهذه الليلة المنتظرة.. هذا و صرّحت أيضاً أنها وضعت شجرة العيد في منزلها و شاركتها ابنتها ميلا بتزيين الشجرة هذه السنة..
نانسي التي دخلت غمار الفن بعمرٍ صغير و التي تحمّلت مسؤولية الصعود على المسرح مذ كانت في الثامنة من عمرها، أكّدت أنها لن تجعل ابنتيها ميلا و إيلا تخوضان التجربة نفسها في هذا العمر الدقيق الذي تتكون فيه شخصية الطفل، مشدّدة على أنها لن تمنع رغبتهنّ باحتراف الفن و الغناء و لكن في العمر المناسب لأنه حسب قولها أنّ لكل عمرٍ جماله، و أحياناً يجب على الطفل ألا يفكر بأمور أكبر من عمره..
هذا و عادت نانسي و شكرت والدها على تشجيعها و ايمانه بموهبتها مؤكدةً أنها ليست نادمة على دخولها صغيرة إلى عالم الفن لأنها اكتسبت بذلك الخبرة التي أوصلتها إلى نجوميتها التي هي عليها اليوم..
و عن كونها المرشحة الأقوى لنيل جائزة الWorld Music Award عن ألبومها الأخير نانسي#7 قالت نانسي أنها لم تتبلّغ شيئاً حتى الآن عن هذا الموضوع و أنها لا تعرف شيئاً بانتظار النتيجة..
و فيما خصّ ألبومها الأخير الذي تضمن ستّ عشرة أغنية و الذي لا زال يتصدر قائمة أفضل عشر ألبومات في فيرجين/مصر، قالت نانسي أنها تعتبره من الألبومات القوية التي قدّمتها خلال مسيرتها الفنية، مشيرةً في المقابل إلى أنه نجح و لكنه ليس الأقوى على الرغم من نجاح كلّ الأغنيات التي لم يتمّ تصويرها حتى على طريقة الفيديوكليب و التي بات يطلبها الجمهور في حفلاتها و يرددها عن ظهر قلب..
نانسي و في تعليق على إنصاف الجمهور المصري لها والذي يعتبرها النجمة اللبنانية الأولى في مصر، اعترفت أنّ محبة الجمهور و متابعته لها تجعلها مترقبة و حذرة أكثر لجهة اختياراتها الفنية للمحافطة على النجاح الذي وصلت إليه..
أما عن أغنياتها التي يتمّ سرقتها و تركيب كلاماً تركياً على ألحانها تماماً كما حصل مع أغنية “انت ايه” و “مين ده اللي نسيك”، قالت نانسي أنها سعيدة بهذه الخطوة التي و إن دلّت على شيء فهو على النجاح و الانتشار و محبة الجمهور لأغنيات يتأئثر بها و يرددها.. و روَت في المقابل ما حصل معها في تركيا مؤخراً عند أحيائها أولى حفلاتها التي فاقت التوقعات نجاحاً و التي ردد خلالها الجمهور التركي أغانيها من دون أن يدرك المعاني التي تتضمنها هذه الأغنيات..
من ناحية أخرى و تعقيباً على موضوع تعاقدها مع شركة كوكاكولا التي تفرض عليها في إحدى بنود الإعلان عدم الظهور في برنامج ستارأكاديمي الذي ترعاه شركة بيبسي المنافسة، صرّحت نانسي أنها تتابع البرنامج في كلّ مواسمه، و أنها لا تنزعج من فكرة عدم حلولها ضيفة عليه خلال ال8 سنوات المنصرمة مؤكدة أنها لا تأسف على ذلك لأنها تعلم أنّ أعمالها ليست بحاجة للانتشار..
و عن تجربة الديو الغنائي التي لم تقدمها بعد، أوضحت نانسي أنها ليست فكرة مستحيلة بالنسبة لها خاصة إذا شاركها الديو الفنان الملائم لصوتها و شخصيتها، و لكنها أكدت في المقابل أن لا ديو قريب حالياً و أنّ الفكرة واردة و لكن على المدى البعيد..
أما عن تجرية التمثيل الذي تجيده باحترافية في أعمالها المصورة، علّقت نانسي ضاحكة: “بخاف بس حدا يقلّي ممثلة بارعة، بحس حالي عم مثّل عالناس”!
كما أكدت من جهة أخرى أنّها قد لا تقدم أبداً على خطوة التمثيل على الرغم من مشروع الفيلم الذي كان من المفترض أن تنتجه شركة أرابيكا ميوزيك لها.. و جاء السبب أنها تفضّل أن تصبّ جمّ تركيزها على موهبتها الغنائية التي تأخذ كل وقتها حالياً، و تجعلها حريصة أكثر على ما تقدمه و ترجمت ذلك عندما قالت بالحرف: “خليني ضلني عم فجّر هالموهبة بكليباتي لأنو خايفة أعمل شي تاني خايفة ضيع”!
و عن عدد معجبيها الذي تخطى عدده المليونين و نصف المليون على موقع التواصل الاجتماعي facebook، أكدت نانسي أن علاقة قريبة جداً تجمعها بالفانز و هي على تواصل دائم معهم جميعاً..
نانسي التي تعتبر من القلائل بين فنانات جيلها البعيدات عن الإشاعات و “القيل و القال”، و التي لا تستغل مشاكل الوسط الفني للترويج لنفسها و للتسويق لها، دحضت الإشاعة التي لا زالت تتردد بين الحين و الآخر و التي تشيع انفصالها عن مدير أعمالها الأستاذ جيجي لامارا قائلة: “قد تكون الإشاعة الوحيدة التي اشتعلت من دون نار”.. هذا و نفت أن يكون للإشاعة أي ميل للصحة، مؤكدةً أنها باتت تسمعها و جيجي تماماً كالناس مستغربة الأمر.. كما شددت من جهة أخرى أنها لا تعير الأهمية لمعلومات مغلوطة مصدرها المتضررين من نجاحها، مؤكدة أنّها و جيجي لا يملكان الوقت حتى للتفكير بالانفصال لأنّ عملهم مستحوذ على كلّ وقتهم..
و عن لقب مادونا العرب الذي حصلت عليه في أول زيارة لها إلى هولندا علّقت نانسي على سؤال ماذا يمكن أن تعني لها الألقاب فقالت حرفياً: “ما شي”! لتسكت بعدها قليلاً و تتابع “أنّ الألقاب لا تعنيها أبداً وهي آخر ما يطمح إليه أي فنان حقيقي”.. و لكنها في المقابل أكّت أنها تفرح بهذه التعابير الداعمة مشددة على فكرة مهمة ألا و هي أنّ الألقاب هي مجرّد كلام في الهواء، فهي لن تجلب النجاح و لن تحقق لها المكانة الفنية التي لطالما اجتهدت و سعت للوصول إليها..
أما عن موضوع الكلام السلبي الذي نُسِب لها عن ألبوم “ما في نوم” للفنانة نجوى كرم كمحاولة للاصطياد في المياه العكرة بينها و بين نجوى، أوضحت نانسي أنها و حين سُئلت عن “ما في نوم” أبدت رأيها بموضوعية تامة و بصراحة مطلقة، و لكن بعض الصحفيين يحبون تحوير المعنى الصحيح لكلامها و اختلاق الأكاذيب.. إلا أنّها أكدت أنّ هذه الأمور التافهة هي كالشائعات لا تأخذ مكاناً من تفكيرها و لا تمنحها أية أهمية..
هذا و صرّحت نانسي أنها بصدد التحضير لألبومها الجديد، و لا زالت في مرحلة الاستماع للأغنيات التي تنتقيها بدقة لضمّها للألبوم.. و لكنها أعلنت أنها تستعد في الأيام المقبلة لتصوير أغنية “امتى حشوفك” من ألبومها الأخير نانسي #7 تحت إدارة المخرجة ليلى كنعان..
و كانت ملفتة في سياق الاتصال الرسالة التي وجّهتها نانسي ل ليلى مباشرةً على الهواء عندما قالت بعفوية مطلقة و هي تضحك: “خليها تحكيني تحتى نقعد و نعمل لقاء و نتقفق أي متى التصوير”..
و فيما خصّ من جهة الممثلة غادة عبد الرازق التي أثنت على صوت نانسي الذي ينبض بالأمل و الفرح و الذي يدخل إلى كل القلوب عندما أدّت شارة مسلسل “سمارة” الذي لعبت غادة فيه دور البطولة و الذي عُرض في رمضان الماضي.. و من جهة أخرى فيما خص المساحة التي خصصها الإعلامي الكبير عمرو أديب ضمن برنامجه “القاهرة و الناس” ليعبّر عن إعجابه الشديد بنانسي.. فرحت نانسي لسماعها هذا المديح من الطرفين وأكدت أن ذلك يمنحها ثقة عالية بالنفس و يجعلها سعيدة عندما تدرك أنّ هناك أشخاصاً يحبّونها و يقدرون الأعمال التي تقدمها وقالت: “حتى أهل الفن بحبوني و هيدا شي حلو”!
أما آخر المواضيع التي تمّ التطرّق إليها في هذا الاتصال الذي دام لأكثر من عشرين دقيقة كان موضوع الممثل التركي كيفانش تاتليتوغ الشهير بمهند، و الذي تمّ تسريب كلاماً عن لسانه أنه رفض التعامل مع نانسي في عملها المقبل.. استغربت نانسي هذا الموضوع قائلة: “بصراحة ما صار في حديث أبداً بيني و بين مهند، و ما بدي صوّر معو كليب أصلاً”!
هذا و أكدت أنّها لن تردّ على مهند و لن تظلمه، فالصحافة الصفراء في كل مكان و قد تكون هي وراء هذه التسريبات الخاطئة.. و رَوت نانسي ما حصل معها خلال المؤتمر الذي عقدته في تركيا مؤخراً عندما عبّرت لها الصحافة التركية في مقدمة المؤتمر عن اعجابها الشديد بها، فكان أن ردّت نانسي ذلك بمزحة عندما قالت أنّ اللبنانيين يحبّون مهند أيضاً كونه الأشهر بين ممثلي جيله في لبنان..
أخيراً و عن أغنية “يا كثر” التي يضعها جيجي لامارا أغنية الانتظار للمتصلين، قالت نانسي أنها تفاجأت بتصّرف جيجي عندما اتصلت به، سيما أنّها المرّة الأولى التي يقوم بها بتصرّفٍ مماثل.. و أضافت أنّه يحبّ هذه الأغنية كثيراً و أنه يحبّ أن يُسمعها للجميع..
يُذكَر أنّ نانسي عجرم ستحيي حفل ليلة رأس السنة في دولة قطر حيث ستجتمع مع معجبيها لتغني لهم أجمل أغنياتها و تستقبل معهم السنة الجديدة..

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

السيد Andre iliovits يفتتح أضخم مشروع سياحي في لبنان The Bridge بحضور شخصيات سياسية، ديبلوماسية واعلامية واجتماعية

 أمس كان لبنان على موعد ٍ هام لافتتاح أكبر