رضا في برنامج أسود أبيض

رضا في برنامج أسود أبيض

- ‎فيأخبار الفن
25
0

حل المطرب اللبناني رضا ضيفا على برنامج “أسود أبيض” مع الاعلامي قاسم دغمان على قناة الNBN حيث أكد أن في حياته الاسود والابيض اي الحزن والفرح كما في حياة كل انسان، الا أنه لا وجود للرمادي فيها واعتبر أن كل من في حياته اللون الرمادي هو انسان “بلا شخصية”.

    وردا على سؤال اذا ما كان رضا “آخد حقو” في لبنان، قال ان هناك لغط على اسمه لدى معظم الناس، الذين لا يعرفون هويته الحقيقية.  فالبعض يعتقد أنه عراقي والآخر سوري وهناك من يخلط  بينه وبين المطرب  العراقي رضا العبد الله لكنه لبناني وهو يفتخر بهويته اللبنانية  وقال أنه “آخد حقو” الا أن اطلالاته التلفزيونية قليلة وذلك حفاظا على المستوى الفني  الذي وصل اليه.

   كما أضاف أنه لا يظهر في برنامج مع ضيف أقل منه خبرة ويفضّل الظهور مع من هو أقدم منه في مجال الفن. وقد أوضح رضا أن ذلك ليس تكبرا أوغرورا منه انما فقط للحفاظ على مستوى عمله الذي يقدسه وهو نهج يتبعه منذ العام 2000.

    وتحدث عن فيديو كليبه “أصعب أيام حياتي” الذي تم تصويره في اميركا، وقد أعجبته فكرة المخرج فادي حداد أن تكون المشاهد  باللون الاسود والابيض لتماشيها مع نمط الاغنية الحزين والتي تعبر عن حالة معظم الناس في يومنا هذا.

    وبدوره يختلف رضا في حياته العاديه عما هو في أغانيه المسجلة والمصورة فهو يغني في الافراح والاعراس ويدق الطبل والمزمار احيانا، ولكن بسبب طبقات صوته ونبرته التي تتناغم مع الحزن وتعبر عن المعاناة طغت على أغانيه هذه الحالة.

    وفي نظر رضا يرى ان شركته ارابيكا هي افضل شركة في العالم وهو مرتاح جدا بالعمل معها ومع الاشخاص فيها وهي لا تحتكر أحدا. كما يرى أن وضع الوطن العربي  “رماد عربي” وعلى حد قوله فهو”خرّب” الوضع الفني في البلاد.

     أما على الصعيد العاطفي قال رضا أنه سعيد ومرتاح جدا في زواجه  الثاني، ويشعر أنه شخص آخر الآن.

     من ناحية أخرى لا يمانع رضا في الانضمام الى مجموعة من الفنانين في حال قرروا تقديم اغنية لسوريا، فسوريا بلده كما هي حال أي دولة عربية أخرى ، وهو يذهب اليها دائما إذ لديه بيت واخوة يعيشون هناك.واعتبر ان مؤامرة كبيرة تحصل على سوريا واصبحنا الآن في حرب ضد الشعب السوري وليس ضد النظام.

    وذكر رضا ان لا مشكلة لديه في تقديم أغنية باللون الخليجي اذا كانت الكلمات واللحن جميلان  والعمل محترم ويشبهه، لكن اذا كان العمل لا يوصله الى نجاح أكبر ولا يزيد من عدد جمهوره فيفضل أن لا يقدم عليه.

    وفي سياق آخر تحدث رضا عن صوت ابنه الجميل وقال انه كان يعارض في البداية ان يصبح ابنه مطربا لكنه لا يستطيع أن يضع  “العصي بدواليبه”. وأكد أنه بحاجة الى المزيد من الصقل وأنه يتابع موهبته ويرشده قدر المستطاع. كما أضاف أيضا أنه لا يعارض ان تصبح ابنته فنانة شرط أن يكون العمل الفني الذي تريد تقديمه محترما.

    وفي نهاية الحلقة عبّر رضا أن كثيرين لا دخل لهم بالغناء كما أن هناك ممثلون “ما خصهم بالتمثيل” ، لكن بوجود المال والاعلام يستطيع  أي شخص أن يحقق ما يريده.

 وفي كلمته الأخيرة تمنى أن تكون هذه السنة الجديدة سنة خير يعم فيها السلام.

 

 mail

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

جوزيف عطية في خامس حلقات “أنت أونلاين” على شاشة تلفزيون دبي

  دبي 11 ديسمبر 2017: تستضيف الحلقة الخامسة