نقله نوعية كبيرة في مسار الفنانة شذى حسون في عالم الاغنية المصورة.

نقله نوعية كبيرة في مسار الفنانة شذى حسون في عالم الاغنية المصورة.

- ‎فيأخبار الفن
33
0

علاءالدين” هومصباح سحري من الف ليلة وليلة،يعالج قصة رومانسية معاصرة رسمت حدود معالمها المخرجة انجي الجمال وشذى حسون معاً ،لانجاز عمل متكامل ومختلف والذي سيكون نقله نوعية كبيرة في مسار الفنانة شذى حسون في عالم الاغنية المصورة.
هذا الكليب هو الثالث من البوم شذى “وجه ثاني ” و قد تم اختيار الاغنية بناء على استفتاء جماهيري ،حيث نالت علاء الدين اكبر نسبة تصويت من الفانز .
استمرت التحضيرات لانجاز هذا العمل مدة ليست بالقصيرة ،بذلت فيه جهود استثنائية مادية ومعنوية ليبصر النور بعد أيام قلائل .
الأغنية صورت في دولة الإمارات العربية وتحديدا في دبي حيث تجسد الحسون قصة الهروب من عالم النجومية والأضواء إلى عالم يملئه الهدوء في قصة حقيقة عاشتها داخل عالم الفن … استغرق التصوير مدة ثلاثة أيام متتالية في اماكن مختلفة تعكس بها الحسون واقعها …
وسوف تطل الحسون على جمهورها بأكثر من 7 لوكات أشرف عليها فريق متخصص من ناحية الميكاب وتصفيف الشعر واختيارالملابس .
والجدير بالذكر أن الأغنية حققت نجاح كبير منذ انطلاق الألبوم ” وجه ثاني ” حيث حملت نوعاً من الجرأة فيها والتي تذكر اسمها ضمن كلمات الأغنية … وهي من كلمات الشاعر عبدالله بو رأس وألحان الفنان ناصر الصالح وتوزيع حازم رأفت.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

“كوني جميلة “ لخريف ٢٠١٧ مع خبير التجميل اللبناني بيير لحود

“كوني جميلة “ لخريف ٢٠١٧ مع خبير التجميل اللبناني بيير لحود مع انتهاء