حسام طه يصف سارة بالوقحة … وسارة تفقد صوابها وتشتم أهل حسام

حسام طه يصف سارة بالوقحة … وسارة تفقد صوابها وتشتم أهل حسام

- ‎فيأخبار الفن

غريب عجيب أمر المشتركة السورية سارة فرح، بين جمالية الصوت الطربي وبين الأخلاق شعرة واحدة تفصلها عن الجمهور، وقفتها على المسرح تشككنا للحظة بأنها سارة الذي نتعرف عليها داخل الاكاديمية، نجدها على مسرح البرنامج رصينة ، جميلة ، صوتها نابع من مشاعر صادقة وحساسة ، فننعم بصوتها الطربي الاصيل ونصفها بمطربة الجيل، أما حسام الذي تحمّل كثيراً منها ليأتي اليوم الذي يفجر فيه بركان غضبه وهذا طبيعي بعد إن شتمت أهله، ولو لم يكن يفعل ذلك لكن وصفناها ” بالاهبل” لكن الحمد لله وأخيراً تحرّك ليدافع عن نفسه أو أقله عن عائلته المحترمة المستاءة من تصرفات سارة، أمس تحوّلت الأكاديمية الى حلبة مصارعة ما بينهما ، فبينما كان حسام يتناول طعامه جلست سارة معه لتعكر صوف حياته وبدل من أن يتلذذ بالاكل ، ذوقته السمّ بعد ان ارتفع صوتها عليه حتى يتوتر ويصفها بالوقحة بعد إن نبهها لاكثر من مرة بأن تخفض صوتها لكنها لم تكترث للأمر، وكأنها هي رئيسة الاكاديمية ، بعد التوتر والاستفزار الذي حصل إزدادت الحالة الهستيرية عند سارة لتبدا بتكسير الطاولات وما يقف في وجهها، رغم كلما حصل لحق بها حسام حتى يسالها ما الذي جعلها تعصب وتتفوه بالفاظ غير لائقة،لاسيما حاول تهدأتها،  فإزدادت تعصيباً الى ان شتمته هو وعائلته ، مما افقده أعصابه ليتدخل بعض الطلاب لتهدئة الوضع ، هنا بعد كل ما حصل نطرح علامة إستفهام حول هذا الموضوع، يا ترى هل ما حصل بين سارة وحسام هو تمثيلية مدبرة لإنقاذ الملل داخل الاكاديمية أم انها تمثيلية من طرف واحد ووقع ضحيتها حسام وحتى لا نجزم او نتهم فليكن سؤالنا الاخير هل فعلاً ما حصل هو حقيقي واذا فعلا كان حقيقياً فهذه مصيبة كبرى لأنه من المعيب ما حصل داخل الاكاديمية وخاصة من سارة التي تتمتع بصوت جميل على عكس أخلاقها من الصعب أن يتقبلها أي مشاهد لانها انثى ومن العيب أن تتلفظ بهذه الكلمات السوقية .

 

شاهد أيضاً

مبروك لادارة L.I.P.S الجائزة العالمية !!

منحت مجموعة BID إدارة L.I.P.S جائزة “النجمة الدولية