نقولا سعادة نخلة يحقق الهدف في “ضد القتل”

نقولا سعادة نخلة يحقق الهدف في “ضد القتل”

- ‎فيأخبار الفن

بدأت أغنية “ضد القتل” التي أصدرها الفنان نقولا سعادة نخلة بالتعاون مع الأمم المتحدة، تلقى صدى طيباً وتحقق هدفها المنشود في توعية الإنسان في داخلنا، حيث واستناداً إلى الأغنية استعمل العماد ميشال عون في سياق خطابه، جملة أساسية من الأغنية هي”الحيوان بيقتل تا يكل” في مقارنة بين غريزة الحيوان وحكمة الإنسان، مركزاً على ضرورة وضع قواعد جديدة للحوار بعيداً عن الأساليب الإجرامية التي تعيدنا سنوات إلى الخلف… علها تلفت نظر الجميع وخصوصا السياسيين وأصحاب القرار في بلادنا العربية والعالم  اجمع إلى أهمية الحوار الحضاري في اي مشكلة انسانية تواجهنا…

وكانت الأمم المتحدة بالتعاون مع الفنان نقولا سعادة نخلة أطلقت أغنية “ضد القتل” التي تقول  “باسم الأديان وحقوق الانسان، باسم الله عم نقتل.من الحقد والقهر والفقر عم نقتل. يا شعوب العالم فيقوا. الكون واسع بساع الكل”… وذلك في مؤتمر صحفي عَقد في مبنى اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية برعاية وحضور وزير الثقافة اللبناني كابي ليون. شكر الوزير اللبناني المركز الإعلامي للأمم المتحدة والفنان نقولا على “هذا العمل الفني الهادف”، الذي يسلط الضوء على حق أساسي لحقوق الإنسان وهو الحق في الحياة الآمنة والسلام. وأشار إلى أن هذا العمل يجمع الفن والثقافة، مما يساهم في نشر وترسيخ ثقافة السلام. وقال الوزير إنه يجب أن تكون ثقافتنا مبنية على ثقافة السلام، مضيفا بأن “لبنان بلد معتدى عليه ولديه حقوق مغتصبة، ورغم ذلك انطلق من لبنان عمل فني ثقافي لإحلال السلام. يجب أن ندرك أن السلام لا يكون قويا إلا إذا كان مصحوبا بالعدالة. من هنا،  يجب أن نعمل أكثر من أجل عدالة المجتمع”. وفي كلمة افتتاح المؤتمر الصحفي، قال مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام بهاء القوصي إن هذا العمل يندرج ضمن النشاطات التي يقوم بها المركز لتسليط الضوء على أهداف اليوم الدولي للسلام، حيث عرض المركز على الفنان اللبناني فكرة التعاون من خلال عمل فني يتمحور حول نبذ العنف والامتناع عن الأعمال العدائية ونشر الوعي ضد أعمال القتل. وإيماناً منه بدور الأمم المتحدة في تحقيق السلم والأمن والاستقرار وبناء عالم أفضل للأجيال القادمة، رحب نقولا بالمشاركة بأغنية قام بتأليفها وتلحينها وغنائها. الأغنية، التي تم تصويرها في فيديو كليب، تركز على الحق الأساسي للإنسان في العيش بسلام ودون التعرض للعنف والقتل. وفي نهاية كلمته، توجه القوصي بالشكر إلى جميع من ساهموا في انجاز هذا العمل الفني، خاصة  الشركات التي تبرعت بجهودها ومواردها لدعم هذا العمل، ووجه شكرا خاصا لإدارة الجامعة الأمريكية في بيروت على مشاركتها في هذا العمل من خلال جوقتها الموسيقية وتأمين المواقع المناسبة للتصوير. كما شكر وزير الثقافة  كابي ليون على رعايته وحضوره الشخصي. أما الفنان نقولا سعادة نخلة، فقال إن هناك مشاكل كثيرة يجب الاهتمام بها، وهي طبعاً أساسية ومهمة ويوجد كثيرون ممن يعملون بجدية وجهد متواصل ولأجيال متعاقبة وفي جميع المجالات لخدمة الإنسان والإنسانية، وعلى رأسهم الأمم المتحدة التي تعمل على خدمة واحترام وحماية الإنسان في العالم. وأشار في كلمته إلى أنه اختار “من هموم ومشاكل الإنسانية المشكلة الأكبر والأهم بنظري، وهو موضوع القتل… القتل وإنهاء حياة الآخرين لأي سبب من الأسباب”. ودعا الفنان نخلة وسائل الإعلام إلى إطلاق”صرخة إنسانية” ضد القتل، قائلا: “لتكن صرختنا هذه بداية جادة لمرحلة جديدة في تاريخ التصدي للقتل والعنف، ولنتذكر ونُذكّر أنه لا داعي لأن نقتل، لا من أجل الحرية، ولا من أجل الديمقراطية، ولا من أجل السلطة ولا المال، ولا بسبب الفقر والحقد والظلم، ولا من أجل الشرف، ولا باسم التجارة، ولا لأسباب وأسباب وأسباب، ولا حتى باسم الأديان أو حقوق الإنسان، ولا حتى باسم الله، لأن الله هو المحبة، هو الرحيم، وهو من كرمنا بالإنسانية…” تم في نهاية المؤتمر الصحفي عرض فيديو كليب أغنية”ضد القتل” على حشد من الصحفيين والإعلاميين، وعقب العرض بدأ النقاش وتوجيه الأسئلة والتعليقات مما أثرى الحوار بشأن عدة قضايا تتعلق بقضايا العنف والقتل ودور المنظمة الدولية وقدرة الفنان على الإسهام في توعية الجماهير ونشر الرسائل الهامة في مجالات تمس حياة وسلامة المواطنين والمجتمع ورفاههم وأمنهم.

يمكن مشاهدة الفيديو كليب على الرابط التالي: http://www.youtube.com/watch?v=lngKDJCxqjU&feature=player_embedded

mailtmail mailff mailr mailrr mailt mailtgtgt

شاهد أيضاً

عاصي الحلاني حوّل ختام مهرجانات جزين السياحية الى عرس وطني بامتياز 

أحيى فارس الغناء العربي عاصي الحلاني الحفل الختامي