خالد يوسف فى مؤتمره بنقابة الصحفيين

خالد يوسف فى مؤتمره بنقابة الصحفيين

- ‎فيأخبار الفن
16
1

لا أسعى لمجد شخصي وهدفى الوحيد خدمة زملائى ، … مقر النقابه والنادى الاجتماعى والتأمين الشامل والعقد الموحد أهم بنود البرنامج الانتخابى وزير الإعلام لايساندنى ومن مصلحته ان يكون النقيب موظف عنده يتحكم فيه

 عقد المخرج خالد يوسف مؤتمراً صحفياً الخميس الماضى بمقر نقابة الصحفيين أعلن فيه برنامجه الانتخابى ورد على كل التساؤلات التى أثيرت خلال الفترة الماضيه وخصوصا حول علاقاته بالمسؤلين داخل التليفزيون وكذلك حول علاقته بالمخرج على بدرخان الذى وصفه خالد يوسف بأنه فى مقام أستاذه وأنه كان على استعداد للتنازل له لو رأى أعضاء النقابه أن فرصه أفضل، وأوضح خالد يوسف فى بداية حديثه أنه قرر التفرغ للنقابه فى حالة فوزه وقال ” سأرغم نفسى على تقليل عدد الأفلام التى كنت سأنجزها و هذه ليست تضحية و لكن حرصى و إنتمائى لهذه المهنة يفرضان علىّ واجباً  لا أستطيع التخلى عنه. إننى أعتقد أن الشخص القادر على خدمة زملاء رافقهم عشرون عاماً و لو قٌدر لنا عمراً سيظل وسطهم عمراً أخر ومن  يتخاذل لهو شخص أنانى أربأ بنفسى أن أكون هذا الشخص ..” ، بدأ خالد يوسف مؤتمره بإستعراض البرنامج الإنتخابى بتعاهده مع السينمائى على تنفيذ البرنامج وقال ” فى حالة فوزى بثقتكم أنا مسئول أمام كل زملائى من العاملين فى قطاعى السينما والتليفزيون عن تنفيذ هذا المشروع وذاك البرنامج وهذا عهد أقطعه أمام نفسى وأمامكم وأمام الجميع كى يكون سيفاً على رقبتى لأننى بكل تأكيد لست مستعداً أن أحظى بثقتكم اليوم وبعد إنتهاء مدة هذه الثقة أن أرى فى عيونكم نظرة تجعلنى صغيراً أمام نفسى وأمامكم. إن ثقتى بتحقق هذا البرنامج ليس نابعاً من ثقتى بنفسى فقط و لكن أيضاً لثقتى فى مجموعة من الرموز الكبيرة من أبناء هذه المهنة دفعونى للترشح لكى نحقق كل تلك الأمال..”

 

وجاء البرنامج الانتخابى لخالد يوسف متضمنا 23 محوراً هى :

1 – مقر جديد للنقابة يتناسب مع الخدمات المنوط بها تأديتها فمثلا عندما شرعت فى إجراء إتصال مع بعض مؤسسات الدولة وطلبت منها مقر للشهر العقارى أو الرقم القومى أو خلافه داخل مبنى نقابتنا لم تتأخر هذه المؤسسات فى هذه الطلبات ولكن طلبت معاينة مقر النقابة ساعتها أدركت أن المعاينة لن تكون فى صالحنا فالمقر اللائق ليس وجاهة ولا منظره ولكنه ضرورة ملحة كى نتمكن من تقديم الخدمات المناسبه والنشاطات المختلفة.

 

2 – إنشاء نادى إجتماعى نهرى للنقابة وهذا مطلب مشروع ستلتزم الدولة بتحقيقه ليس لمشروعيته و فقط ولكن أسوة بكل النقابات المهنية الأخرى ..وليس خافياً عليكم أهمية هذا النادى فى تكريس أواصر المحبة والأخوة وخلق روح التواصل والمودة بين أعضاء المهنة الواحدة بعائلتهم..فما أحوجنا أن تتواصل أطفالنا وأجيالنا الجديدة مع بعضها البعض درءاً لإختلاطها مع فئات أخرى تسرب لأولادنا مفاهيم خاطئة ..ناهيك أن هذا النادى هو الذى سيخلق فرصه لحالة من الحوار بيننا والتى بالضرورة تدفع الجميع للتفكير والتقدم فى المهنة وفى الحياة ومن أبسط الأشياء التى سيسهم فى تيسيرها وجود هذا النادى هو إحتياج شريحة كبيرة من أبناء المهنة من البسطاء له لأنه سيوفر دار مناسبات فى أى ظرف عائلى بتكلفة تتناسب مع دخلهم المادى ..

 

3 – نظام تأمين صحى شامل يكفل لكل الأعضاء ضمانه صحية كاملة بلا أى سقف فالمعلوم أننا نقابة صغيرة العدد وبالتالى لن يمثل هذا التأمين عبئاً على موارد الدولة بالمشاركة مع موارد النقابة..

و نستطيع الحصول عليه عندما نطالب ونتمسك بحصولنا على هذا الحق وذلك بتوقيع بروتوكول مع مستشفيات ذات مستوى عال مثل القوات المسلحة يعالج بها العضو بنفقات قليلة يتحملها الدعم المأخوذ من الدولة بالمشاركة مع موارد النقابة

ولا يتحمل العضو أية نفقات..إن قطاع كبير من العاملين فى مجال السينما والتليفزيون من أعضاء النقابة لو ألمت بهم أية مشكلة صحية لن يستطيعوا إيجاد نفقات العلاج ناهيك أن دخلهم المادى سيتوقف تماماً بتوقفهم عن العمل لظرفهم الصحى.. وهذه النقطة تقودنا حتماً الى النقطة التالية.

 

4 – إنشاء نظام يكفل بدل بطالة شهرية فى حالات مرض العضو الذى يمنعه هذا العارض من عمله.

 

5 – عقد بروتوكول مع الصندوق الإجتماعى للتنمية التابع لمجلس الوزراء والتى تكفل للأعضاء قروضاً ميسرة

بلا ضمانات تتحمل موارد النقابة الفوائد البسيطة المستحقة للصندوق.

 

6 – زيادة قيمة المعاش للعضو الذى يتوقف تماماً عن العمل مع بقاء قيمة المعاش للعضو الممارس للمهنة بغير الشرط الموضوع فى نظام المعاشات ( ماده 86 من قانون 35 لسنة 78 ) والذى يمنع المعاش فى حالة إستمرار ممارسته للمهنه وزيادة المبلغ الذى يصرف لعائلة العضو فى حالة الوفاة ويصرف فوراً فى يوم الوفاة ودون تعقيدات بيروقراطية و إنشاء نظام مختلف لصندوق التكافل تجعل من حق كل عضو يصل لسن المعاش أن يصرف مبلغاً محترما أو فى حالة العجز الكامل عن العمل..

 

 

 

7 – إنشاء نظام تأهيل مهنى للأعضاء الجدد عن طريق : –

أ- إجراء دورات تدريبية تنظمها النقابة وتدعمها وتشرف عليها وتقوم بالإستعانة بأصحاب الخبرات كلٌُ فى مجاله على أن يكون جزء من هذه الخبرات من المحالين للمعاش من أعضاء النقابة لزيادة مواردهم المادية والإستفادة بخبراتهم المهنية والحياتية فى تشكيل شخصية العضو الجديد وتنمية قدراته المهنية

ب-  التنسيق بين معهد التليفزيون و النقابة لإمداده بأصحاب الخبرات من السينمائيين للإستفادة بهم فى الدورات التى ينظمها المعهد لمزيد من التواصل بين أبناء القطاعين التليفزيونى و السينمائى..

ج-  تنظم النقابة دورات تدريبية لخارج مصر يتحمل العضو جزءاً من تكاليفها وتساهم النقابة بالجزء الآخر لتطوير أبناء المهنة ووقوفهم على أعتاب آخر ما توصلت اليه التقنيات والتكنولوجيا العالمية والتفاعل مع المراكز السينمائية العالمية لعمل بروتوكولات تعاون لتطوير أبناء المهنة.

د-  التنسيق مع أكاديمية الفنون و خاصة المعهد العالى للسينما لإعطاء الحق لأعضاء النقابةمن أصحاب المؤهلات العليا  من غير خريجى المعهد بالسماح لهم بالدراسات الحرة أسوة ببقية معاهد أكاديمية الفنون.

 

8 – مشروعات الإسكان : –

أ-  أخذ نصيبنا من مشروعات الإسكان التى تدعمها الدولة أسوة ببقية النقابات المهنية..

ب-  مطالبة الدولة ممثله فى وزارة الإسكان بتخصيص قطعة أرض يتم عليها إنشاء مدينة سكنية خاصة بالعاملين فى مجال السينما والتليفزيون وتقدم للأعضاء بسعر التكلفة وكذلك تخصيص قطعة صغيرة من الأرض لبناء مدافن لأعضاء النقابة من الراغبين فى ذلك و الذين لا يمتلكون مدافن لعائلتهم.

 

9 – زيادة موارد النقابة وطرق إستغلالها : –

أ – عن طريق تفعيل نص المادة رقم ( 100 ) فقرة ( و ) من القانون رقم 35 لسنة 1978 والذى تلزم تحصيل نسبة 1 % من إيرادات الاعمال السينمائية والتليفزيونية لصالح إتحاد النقابات الفنية وتوزع بالتساوى على النقابات الثلاثة.

ب – السعى لدى الأجهزة التشريعية والتنفيذية لتخصيص جزء من الضريبة المحصلة على الأفلام المعروضة بدور السينما لصالح صندوق خاص بالنقابة يتم من خلاله دعم الأعمال السينمائية المتميزة لخلق مجال لتطوير صناعة السينما وإنتاجها لأفلام فنية قد يتردد فى إنجازها المنتجين الذين تتحكم فيهم آليات السوق

ج- تخصيص جزء من الحصة ( 1%) المشار اليها فى الفقرة ( أ ) والخاصة بالأعمال التليفزيونية لدعم قطاع الأعمال التليفزيونية التسجيلية والروائية القصيرة و البرامج المتميزة ذات الأفكار الجديدة و المختلفة لتفريخ مواهب جديدة فى السيناريو والتصوير والإخراج وخلافه .. و ذلك للحد من معاناة المواهب التى لا تجد متنفس لها لصنع أعمال تؤكد مواهبها و تكون هذه الأعمال وسيلة لتنمية هذه المواهب و جعلها قادرة على صنع المزيد من الإبداع فى عالم السينما والأعمال الدرامية التليفزيونية.

د – تفعيل حق الأداء العلنى المنصوص عليه فى قانون حماية الملكية الفكرية والمعمول به فى معظم دول العالم ويخصص نسبة 10 % وحصيلة هذا الحق لصالح صندوق النقابة و توزع على كل الأعضاء بالتساوى و هذه النسبة لن تضر بأصحاب الحق الأصيل من المبدعين لأنها ستخصم من ضرائبهم المستحقة بإعتبار هذه النسبة هى تبرع للنقابة

و هذا الحق لو حصلنا عليه لكان كافيا أن ننعم جميعا بحياة كريمة ومن بعدنا أولادنا ويجعلنا جميعا آمنين على المستقبل ونتفرغ للعمل الإبداعى غير مبالين بغوادر الزمن …

 

ذ – الإستفادة من الإعفاءات الضريبية الممنوحه للنقابات بأحكام القانون وذلك عن طريق عمل مشروعات تتصل إتصالاً مباشرا بصناعة السينما والتليفزيون.

 

10 – التنسيق مع وزارة الإعلام لوضع إستراتيجية ورؤية واضحة تساهم فى عودة وتأكيد ريادة مصر للعمل التليفزيونى والدرامى و هذه الرؤية التى سنتقدم بها لوزارة الإعلام هى قيد البحث و الدراسة مع العديد من أصحاب الخبرات فى هذا المجال كى تكون دراسة علمية متكاملة..

 

11 – تطوير الخدمات النقابية عن طريق : –

أ- إيصال خدمات النقابة لكافة الاعضاء عن طريق الرسائل المتواصله على التليفونات المحموله والتى تعلن عن أى نشاط

أو خدمة تقدمها النقابة للأعضاء مثل رحلات الحج أو العمرة أو المصايف لإعطاء الفرصة للجميع فى المشاركه وأخذ نصيبهم

ولا تقتصر الرسائل على أخبار العزاء وللتأكد من وصول الخدمات لكل الأعضاء ومشاركتهم فيها .

ب- إنشاء موقع الكترونى خاص بالنقابة وأخبارها ونشاطها وخدماتها مع وضع كافة المعلومات عن لائحة النقابة وقوانينها وتعريف العضو بكافة حقوقه..

ج- زيادة رحلات الحج و العمرة و ذلك بالتعاون مع وزارة التضامن الإجتماعى ..

د-  تطوير المصايف و الرحلات الترفيهية ورفع مستواها لكى تليق بأعضاء النقابة دون أن يتحمل العضو أعباء إضافية

لهذه الرحلات..

ذ-  تنظيم رحلات إلى المهرجانات السينمائية الكبرى و تسهيل التأشيرات والإقامة و تذاكر السفر و يتحمل العضو جزء من تكلفة الرحلة و الجزء الباقى تتحمله النقابة و تكون هذه الرحلة بقرعة سنوية علنية حفاظاً على الشفافية أمام كل المتقدمين لها

 

12 –  التنسيق مع وزارة الثقافه ووزارة الإستثمار التى تملك البنية الأساسية لصناعة السينما وبقية الوزارات المعنية للمساهمة فى وضع رؤية محددة للخروج من نفق أزمة صناعة السينما وفى هذا الشأن تم وضع تصور محدد وهو قيد البحث والتطوير فى وزارتى الإستثمار والثقافة ملخصه عودة الدولة بكل ثقلها لدعم هذه الصناعة وإنتاج أفلام متميزة من خلال خطة طموحة لمدة عشر سنوات بدعم قدره مائتى مليون جنيه ويتم الآن التنسيق بين وزارة الإستثمار و وزارة الثقافة لخلق الآليه المناسبه لإنتاج هذه الأفلام وسيكون للنقابة دور هام فى المتابعة والإشراف مع غيرها من الجهات الرسمية على تنفيذ هذه الأفلام بما يضمن مستوى لائق فنيا و بما يضمن تشغيل كم كبير من أعضائها فى هذه الأفلام..

 

13 – تغيير صيغة العقد المعمول به بين شركات الإنتاج وأعضاء النقابة والذى يعتبر عقد إذعان ودعوة الشركات للإمتثال لصحيح القانون فى صياغتها لبنود هذه العقود بما يضمن حقوق العضو المادية والأدبية وتفعيل دور النقابة فى حماية أعضائها فى حالة تعرضهم لأى إجحاف أو ظلم.

 

14 – دراسة القوانين رقم ( 35 ) لسنة 1978 والقانون رقم ( 103 ) لسنة 1987 والقانون رقم ( 100) لسنة 1993 و المعدل بالقانون رقم (5) لسنة 1995و اللائحة الداخلية للنقابة وطرح تصور للتعديلات اللازمة لكى تتماشى هذه القوانين و هذه الملامح مع روح العصر وبالشكل الذى يقدم خدمه افضل لأعضاء النقابات المهنيه الثلاثه وتتواكب مع كل المتغيرات التى طرأت على المنظومة الإعلامية والسينمائية بما فيها تغير آليات السوق وتحول العالم كله لعصر الفضاء المفتوح وتتناسب مع المستجدات والتقنيات الحديثة والمطالبة بإضافة مادة تنص على قصر مدة النقيب على دورتين فقط لإعطاء فرصة لعطاء جديد.

 

15 – السعى لدى المؤسسات التشريعية لتغليظ عقوبة سرقة الأفلام و مطالبة وزارة الداخلية بتفعيل دور مباحث المصنفات الفنية فى ضبط هؤلاء اللصوص والبحث عن آلية تناهض سرقة الأفلام من دور العرض وكذلك البحث عن وسيله فعاله للحد من بثها على شاشات الإنترنت ومطالبة وزارة الخارجية بتفعيل الإتفاقيات الدولية بينها وبين المؤسسات العربية المختصه للحد من القرصنه على الأفلام المصرية فى البلاد العربية..

 

16 – إلزام شركات الإنتاج بعمل تأمين شامل ضد أخطار المهنه من إصابات أو حوادث أو وفيات للعاملين بالأفلام والمسلسلات و البرامج و لا تستخرج شهادة الرسم النسبى اللازمة للتصريح بعرض الفيلم أو المسلسل أو البرنامج تقدم من شركة الإنتاج عند تقديم لوحة العمل  قبل التأكد من وجود بوليصة التأمين الخاصة بهذا العمل.. 

 

17 – إلزام القنوات الفضائية الخاصة بعدم تشغيل الأفراد ممن لا يحصلون على تصريح بممارسة المهنة طبقاً لأحكام القانون والتشديد على ذلك فى تخصصات بعينها مثل قطاع المصورين لما يلزم هذا التخصص من دراسة أو إثبات للجنة القيد والتراخيص بالنقابة أن هذا الشخص مؤهل للعمل فى هذا التخصص وإلزامهم بإعطاء الأولوية المطلقة لأعضاء النقابة

فى التشغيل.

 

18- التنسيق مع مؤسسات الدولة المختلفة والتي تتقاطع مسؤلياتها مع جلب شركات إنتاج سينمائية عالمية لتصوير الأفلام التسجيلية والروائية القصيرة والطويلة داخل مصر ومحاولة الإتفاق مع هذه المؤسسات لإعطاء كافة التسهيلات الممكنة لإستقدام هذه الأفلام لأهميتها القصوى في ضخ أموال في عروق الصناعة، وكذا أهميتها في إكتساب الخبرات العالمية للعاملين معهم من أعضاء النقابة..

إن المعوقات الهائلة التي تتعرض لها هذه الأفلام للعمل بمصر متمثلة في التصاريح اللازمة من وزارات  الثقافة و الداخلية

 و الدفاع و المالية لتساهم في تقليل أو إنعدام وجود هذه المشروعات على أرض مصر وتهرب إلى دول أخرى مثل المغرب التي استفادت في سنة 2009 بأكثر من 100 مليون دولار أمريكى  ناهيك عن الخبرة المضافة لعامليها في قطاع السينما والتليفزيون و بالإضافة إلى ذلك قد فتح الطريق أمامهم للإنتاج المشترك لأفلامهم والتي تساهم فيها الشركات العالمية بنصيب في الإنتاج مما وضعهم على خريطة المهرجانات الدولية..إن لنقابة السينمائيين دوراً هاماً في هذا المجال لابد أن تساهم فيه.

 

19 – تشكيل لجنة في النقابة تساعد المبدعين في نقاشهم مع الرقابات المختلفة في الدولة..

إن مسؤلية النقابة في الدفاع عن اعضاءها وعن قيمة حرية الابداع والتعبير الذي نص عليهما الدستور

لـهو من أولى مسؤلياتها والتي لا يمكن أن تتنصل منها.

 

20 – إضافة مجموعة من المتخصصين للجنة القيد من أساتذة المهنة بالإضافة الى أعضائها المشكلين بحكم القانون وذلك للإستفادة من خبراتهم للحكم على أحقية المتقدم لأخذ تصريح أو طالب العضوية المنتسبة أو العاملة من عدمه.

 

21- التشاور مع وزارة الإعلام بشأن إنشاء فرع للنقابة بمبنى الإذاعة والتليفزيون لتيسير خدمة الأعضاء بمقار عملهم

و كذلك دراسة إمكانية إقامة مقار فرعية للنقابة داخل أبنية التليفزيون الإقليمية و دراسة إنتخاب ممثلين لهم يحضرون إجتماعات مجلس النقابة و الإسهام برؤاهم و مقترحاتهم و إيصال أية مشاكل يتعرضون لها للمجلس دون أن يكون لهم حق التصويت فى قرارات المجلس لمخالفته للقوانين.

22 – إنشاء مكتبة أفلام سينمائية عالمية تابعة للنقابة تضم وسائل عرض مع قابلية نسخ الأفلام الموجوده للأعضاء بأسعار التكلفة مما يعطى مجالاً أوسع لشباب السينمائيين من الإطلاع على المنتج العالمى والذى بالضرورة يطور رؤاهم ويطلعهم على مدارس سينمائية مختلفة مع عمل ندوات مع كبار السينمائيين الأعضاء والنقاد حول هذه التجارب السينمائية المختلفة والتى لابد أن تتنوع مصادرها ولا تقتصر على الفيلم الأمريكى كما تضم المكتبة مجموعة من المراجع و الكتب المتخصصة فى مجال العمل التليفزيونى و السينمائى

 

23- بحث إمكانية إقامة مهرجان سنوى تليفزيونى و سينمائى تقيمه و تنظمه النقابة لتقييم و تكريم االأفلام التسجيلية و الروائية القصيرة و الأعمال الدرامية التليفزيونية و الأفلام السينمائية و البرامج التليفزيونية المتميزة  و إعطاء جوائز لتلك الأعمال الفائزة و عرضها جنباً إلى جنب للجمهور و النقاد..

 

وبعد شرح خالد يوسف برنامجه الإنتخابى رد على تساؤلات الصحفيين والتى كان أهمها حول ما أثير عن مساندة وزير الإعلام ورئيس إتحاد الأذاعه والتليفزيون لخالد يوسف دون باقى المرشحين فرد قائلاً ” هناك مؤسسة صحفية حكومية هى التى أثارت هذه الشائعات ولا أعرف لماذا يهاجمونى عندما أهاجم الحكومة ويهاجمونى عندما تضعني الشائعات فى تحالف مع الحكومة وأيا كان الأمر فهذا غير صحيح فأنا أتمتع بعلاقات قوية مع قيادات وزارة الإعلام ولكن المنطق يقول أن الوزير والمسؤلين سيفضلون أن يكون النقيب أحد الموظفين لديه حتى يسهل السيطره عليه “

 وحول ما أثير عن المنافسة بينه وبين المخرج على بدرخان وأن أستمرار كلاً منهم مُضر للأخر ويفتت الأصوات قال ” أولاً المخرج على بدرخان فى مقام أستاذى و لابد أن أكشف لكم أنه كانت هناك جلسة جمعتنى بالمخرج على بدرخان وشخصيتين كبيرتين فى التليفزيون والسينما وقلت لهم إننى على إستعداد للتنازل لصالح لعلى بدرخان إذا قمتم بإستطلاع رأى الجمعيه العمومية ورأيتم أن فرص على بدرخان أفضل منى ولكن إذا كانت فُرصى هى الأفضل يتنازل على بدرخان فرفض الالتزام بهذا الاتفاق ولابد أن أوضح أيضا إننى لا أسعى لموقع النقيب بحثاً عن أى مجد شخصي ولكن شعوراً مني بالمسؤليه تجاه زملائى وإيمانى بأن النقابة تحتاج الى فكر مختلف عما هو سائد الأن “

 

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

حاتم العراقي يغني من ألحان الموسيقار طلال “يطق أصبع”

حاتم العراقي يغني من ألحان الموسيقار طلال “يطق