بعد معركة بطولية عام 1973 قوى الأمن الداخلي تكرّم والد أمير يزبك

 بعد معركة بطولية عام 1973 قوى الأمن الداخلي تكرّم والد أمير يزبك

- ‎فيأخبار الفن

12399294_10153789892001399_347985651_n

في إحتفال كبير، وبحضور عشرات الضباط والمسؤولين الأمنيين وممثلين عن رؤساء وقيادات عسكرية رفيعة، قدّم مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء إبراهيم بصبوص مجموعة من الأوسمة المستحقة للعسكري المتقاعد في الفرقة 16 لقوى الأمن الداخلي موريس يزبك. والحكاية تعود للعام 1973 عندما قامت قوة كومندوس من جيش العدو الإسرائيلي بعملية إرهابية في شارع فردان، وقتلت في حينه عدداً من القيادات الرفيعة من منظمة التحرير الفلسطينية. ويومها تصدّت الفرقة 16 التابعة لقوى الأمن الداخلي اللبناني للمعتدين الذين كانوا بقيادة ضابط تنكّر بزيّ إمرأة. وهو الضابط الذي أصبح لاحقاً رئيس حكومة العدو إيهود باراك. وبنتيجة العملية سقط لقوى الأمن ثلاثة شهداء وجريحان، بعدما أصابوا عدداً من عناصر القوة المهاجمة. وبين المتصدين كان موريس يزبك أحد هؤلاء الذين أطلقوا النار على الصهاينة، وأصيب بذراعه إصابة أدّت الى تقاعده بسبب عجز جزئي. اليوم، وبعد عقود، تعود قوى الأمن لتكريم الرجل ومنحه النياشين والقلادات التي إستحقها عن هذا التصدي البطولي لهجمة إرهابية تعرّض لها أمن لبنان. وقد أقيم الإحتفال في مطعم “لو ريف” في بلدة الرميله القريبة من صيدا. وبعد النشيد الوطني، وكلمة ترحيبية من الفنان أمير يزبك إعتبر أن هذا التكريم هو تكريم لكل عسكري يضحّي من أجل لبنان، ألقى الزميل الإعلامي الدكتور جمال فيّاض كلمة قال فيها أن القوى الأمنية تعمل بإخلاص وتضحية من دون السؤال عن أي تفاصيل سوى التضحية لأمن الناس وأمن الوطن. وإستشهد بإحصاء أعلنه العميد جوزيف مسلّم قال فيه أن عدد الجرائم إنخفض في العام 2015 عن الأعوام السابقة، فقال أن هذا ليس صدفة، بل هو حصل لأن عين القوى الأمنية ساهرة أكثر في اللحظات الصعبة التي يعيشها لبنان منذ مدة. ثم قدّم فياض المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء إبراهيم بصبوص، الذي بدوره شدّد على أهمية ما تقوم به قوى الأمن للحفظ على الأمن الوطني، ثم قام بتقديم النياشين والقلادات للعسكري موريس يزبك، معتبراً أن حقه عند الحكومة يصله اليوم، لمجرّد أن جاء الفنان أمير يزبك يطالبه بحق والده المعنوي بالتكريم بعدما قام بواجبه بإخلاص. حضر الإحتفال بالإضافة للرسميين والعسكريين، حشد من الإعلاميين والشخصيات الإجتماعية ، وعدد من الفنانين الذين غنّوا للمكرّم، أغانٍ وطنية مع عزف لفرقة قوى الأمن الداخلي الموسيقية. ومن بين الفنانين الذين حضروا، شادي خليل، معين شريف، صبحي توفيق، هشام الحاج، غسان خليل، رولا سعد، والملحن إحسان المنذر، والزميل د. جمال فيّاض والمذيعة سوسن السيّد، وطبيب التجميل طوني نصّار. وعزف الفنان لبنان خليل معزوفة خاصة على الكمان للحاضرين. وفي ختام السهرة تمّ منح الفنان أمير يزبك لقب سفير السلام وحقوق الإنسان، من ممثل المنظمة العالمية للسلام وحقوق الإنسان.

z

12571002_10153789892051399_2020174652_n 12571354_1058254997529203_1490389572_n 12583808_1058254964195873_1099248928_n

12607179_1058254984195871_1164213784_n 12575720_1058255030862533_1468804844_n 12606986_1058255007529202_810432801_n 12584081_1058255040862532_1333731969_n 12584042_10153789891941399_495358961_n 12583910_10153789892046399_1920516790_n

شاهد أيضاً

سابين تضيء ليل مجد المعوش بإطلالة ساحرة

    أحيت النجمة سابين حفلاً فنياً ضخماً